صناديق الاستثمار تستحوذ على 58% من صفقات “الرعاية الصحية” في الإمارات

ساهمت تداعيات جائحة كورونا في تنشيط صناديق الاستثمار بمجال الرعاية الصحية في الإمارات، وجذبت الأرباح المرنة للقطاع في مسار نمو طويل الأجل.

شهد النصف الأول من العام الجاري زيادة في صفقات التكنولوجيا الطبية والصحية والادوية في الدولة الخليجية بدفع من صناديق الاستثمار التي شكلت 58% من المعاملات، مقابل 41% بين عامي 2016 و2020 بحسب تقرير ألفاريز آند مارسال عن أداء القطاع الصحي في الإمارات الصادر اليوم الثلاثاء.

أشار التقرير لتزايد استثمار شركات الأسهم الخاصة حيث شكلت 50% من الاستثمارات في شركات التكنولوجيا الطبية، مع زيادة إقبال المستثمرين على هذا النموذج، مما أتاح تدفق الصفقات للتعافي في عام 2021.

مستثمرون جدد
أضاف التقرير أن الرعاية الصحية ستستمر في جذب مستثمرين جدد يبحثون عن فرص استثمارية محلية لتنويع المحافظ. موضحاً ان الأصول المحلية للأدوية والتكنولوجيا الحيوية فرصة مهمة لأنها تدعم توطين الإنتاج وتقليل الاعتماد على الواردات. بالإضافة إلى انها فرصة نمو للاقتصاد المحلي جنبًا إلى جنب مع بناء قدرات التصدير.

قال كريم بن حمرالعين العضو المنتدب ورئيس قسم الرعاية الصحية في ألفاريز آند مارسال إن “مقدمو الرعاية الصحية في الإمارات يركزون بشكل نموذجي على الدمج بهدف الحصول على حصة إضافية في السوق عبر العديد من التخصصات الطبية وبؤر الاهتمام.

وأضاف أن ذلك أدى إلى مخاوف من زيادة العرض في القطاع إلى جانب حاجة المنظمات إلى التفكير بشكل مختلف فيما يتعلق بالاستراتيجية والاستدامة والنمو، على النحو الذي دعت إليه الجائحة.

ونصح حمرالعين المستثمرين باستهداف موفري التخصصات الفرعية لاستكمال سلاسل الرعاية الحالية، ولتعظيم القيمة وتنويع العروض من خلال الإمكانات والخدمات الجديدة”.