تعافي حذر لليرة التركية بعد وعود رئاسية بتيسيرات نقدية جديدة

صعدت الليرة التركية لتسجل أقل من 11.2 مقابل الدولار الاثنين 22 نوفمبر، وذلك بعدما بلغت مستوى منخفض غير مسبوق أواخر الأسبوع الماضي، بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة مرة أخرى تحت ضغط من الرئيس رجب طيب أردوغان، وأشار إلى أن المزيد من التيسير النقدي القادم.

وبحلول الساعة 04:50 بتوقيت غرينتش، بلغت الليرة 11.17 مقابل الدولار، بارتفاع 0.5% عن إغلاق يوم الجمعة البالغ 11.2995.

وفقدت العملة التركية ثلث قيمتها هذا العام، وكان مستواها الأضعف على الإطلاق الذي بلغته خلال يوم الجمعة عند 11.32 يمثل ثامن جلسة على التوالي من تسجيل منخفضات قياسية.

وعوّضت الليرة التركية خسائرها المبكرة الجمعة الماضية بعد يوم من هبوطها نحو 6%، عندما خفض البنك المركزي تحت ضغط من الرئيس رجب طيب أردوغان أسعار الفائدة مرة أخرى وأشار إلى مزيد من التيسير النقدي حتى مع تزايد مخاطر التضخم.

واستقرت الليرة عند 11.0850 للدولار في الساعة 0542 بتوقيت غرينتش، لكنها حومت قرب إغلاق أمس الخميس بعدما تراجعت إلى 11.2 للدولار خلال الليل.

وسجلت العملة التركية أدنى مستوى قياسي لها عند 11.3 للدولار أمس الخميس، لتبلغ خسائرها هذا الأسبوع نحو 11.5 في المئة بعدما خفض البنك المركزي سعر الفائدة 100 نقطة أساس إلى 15 بالمئة.

وقالت وزارة التجارة التركية في وقت سابق  إن العجز التجاري التركي تقلص 39% على أساس سنوي إلى 1.46 مليار دولار في أكتوبر.

ومن جهته، قال وزير التجارة محمد موش إن نسبة الصادرات إلى الواردات في البلاد وصلت إلى 93.4% الشهر الماضي، وإن تركيا ستصل إلى فائض تجاري قريبا.

الصادرات

وارتفعت الصادرات في أكتوبر 20.2% إلى 20.81 مليار دولار، وذلك بعد أن كانت قد تضررت في ربيع العام الماضي مع تأثير جائحة كورونا على التجارة مع أكبر شركاء تركيا.

الواردات

هذا وارتفعت الواردات 13% على أساس سنوي في أكتوبر لتصل إلى 22.27 مليار دولار.