استقرار الأسهم الأمريكية لتغلق متباينة بينما ينتظر المستثمرون بيانات التضخم

أستقرت الأسهم الأمريكية، حيث أغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 في بورصة وول ستريت على ارتفاع امس الاثنين، مرتدا عن خمس جلسات متتالية من الخسائر، بينما يركز المستثمرون على زيادات محتملة في ضريبة الشركات وبيانات اقتصادية مرتقبة.

وفي حين أنهى المؤشر داو جونز الصناعي الجلسة مرتفعا، فإن خسائر لأسهم شركات كبرى للتكنولوجيا دفعت المؤشر ناسداك المجمع إلى المنطقة الحمراء.

ويركز المشاركون في السوق على إقرار مرجح لحزمة ميزانية اقترحها الرئيس الأميركي جو بايدن قيمتها 3.5 تريليون دولار من المتوقع أن تتضمن زيادة مقترحة لضريبة الشركات إلى 26.5% منن 21%.

ومن المقرر أن تنشر وزارة العمل الأمريكية بيانات مؤشرها لأسعار المستهلكين اليوم الثلاثاء والتي قد تلقي مزيدا من الضوء على الموجة الحالية للتضخم وما إذا كانت عابرة مثلما يقول الفدرالي الأميركي.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 265.27 نقطة، أو 0.77%، إلى 34872.99 نقطة في حين صعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 10.49 نقطة، أو 0.24%، ليغلق عند 4469.07 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع منخفضا 7.89 نقطة، أو 0.05%، إلى 15107.61 نقطة.

وبدأت الأسهم الأمريكية على ارتفاع امس الاثنين، لتتعافى من خسائر حادة تكبدتها الأسبوع الماضي إذا عاد التركيز إلى تأثير تعديلات ضريبية محتملة على أرباح الشركات وآثار التضخم على السياسة النقدية.

وصعد المؤشر داو جونز الصناعي 57.78 نقطة بما يعادل 0.17 بالمئة إلى 34665.50 نقطة.

وفتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 مرتفعا 16.23 نقطة أو 0.36 بالمئة إلى 4474.81 نقطة، وزاد المؤشر ناسداك المجمع 95.93 نقطة أو 0.63 بالمئة إلى 15211.43 نقطة.

أغلقت وول ستريت على انخفاض الجمعة مع تقييم المستثمرين مؤشرات على ارتفاع التضخم في حين نزل سهم أبل بعد حكم ليس في صالحها مرتبط بمتجر التطبيقات الخاص بها.

أظهرت بيانات ارتفاع أسعار المنتجين في الولايات المتحدة ارتفاعا حادا في أغسطس آب، مما أدى إلى أكبر مكسب سنوي في نحو 11 عاما ويشير إلى أن التضخم المرتفع سيستمر على الارجح في ظل الضغوط الناجمة عن الجائحة على سلاسل التوريد.

وتأثرت المعنويات أيضا بتصريحات لوريتا ميستر رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي في كليفلاند التي قالت فيها إنها لا تزال تفضل أن يبدأ البنك المركزي خفض شراء الأصول هذا العام رغم ضعف تقرير الوظائف في أغسطس آب.

وارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 نحو 19 بالمئة في 2021 مدعوما بسياسات البنك المركزي المتساهلة والتفاؤل بشأن إعادة فتح الاقتصاد.

وهوى سهم أبل بعد أن ألغى قاض جزءا رئيسيا من قواعد متجر التطبيقات الخاص بها، وهو أمر يفيد صانعي التطبيقات.

وارتفعت أسهم مصنعي التطبيقات مثل سبوتيفاي تكنولوجي وأكتيفيجن بليزارد وإلكترونك آرتس.

وبناء على بيانات غير رسمية، هبط المؤشر داو جونز الصناعي 0.77% ليغلق عند 34609.96 نقطة، في حين تراجع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 0.77% إلى 4458.71 نقطة.

وهبط المؤشر ناسداك المجمع 0.85 بالمئة إلى 15117.97 نقطة.