بيانات الوظائف الامريكية تهبط بأسعار الدولار اليوم لأدني مستويات شهرين

اقتربت أسعار الدولار من أقل مستوى في شهر اليوم الاثنين مع بداية أسبوع حافل تصدر خلاله بيانات الوظائف الأميركية وقرار للبنك المركزي الأسترالي.

وسجل مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام ست عملات رئيسية 92.065 منخفضا قليلا عن مستواه يوم الجمعة حين نزل إلى 91.775 لأول مرة منذ 28 يونيو حزيران.

وفقد المؤشر 0.88 بالمئة الأسبوع الماضي، وهو أسوأ أداء منذ مطلع مايو أيار بعدما أكد رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول في منتصف الأسبوع أن رفع أسعار الفائدة “بعيد جدا” وأن سوق العمل لا تزال “أمامها مساحة للتعافي”.

وفي الشهر الماضي سجل مؤشر الدولار أعلى مستوى منذ بداية أبريل نيسان عند 93.194 مع تكوين متعاملين مراكز تحسبا لبدء تقليص إجراءات التحفيز هذا العام.

وتوقع اقتصاديون في استطلاع أجرته رويترز زيادة 926 ألف وظيفة للوظائف غير الزراعية في يوليو تموز لتسجل أكبر زيادة في 11 شهرا. وتصدر البيانات يوم الجمعة.

كما يتوقع أن ينخفض معدل البطالة إلى 5.7 بالمئة من 5.9 بالمئة في يونيو حزيران.

ولم يطرأ تغير يذكر على الدولار مقابل العملة اليابانية وسجل 109.67 ين اليوم الاثنين وتراجع قليلا عند 1.1873 مقابل اليورو.

وارتفع الإسترليني 0.11 بالمئة إلى 1.3905 دولار، ومن المقرر صدور إعلان بشان السياسات من بنك إنجلترا يوم الخميس.

واستقر الدولار الأسترالي عند 0.7347 دولار أمريكي قبل اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي يوم الثلاثاء، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يتراجع عن قرار سابق بتقليص التحفيز، إذ نالت إجراءات العزل لفترات طويلة من النمو.

وارتفعن أسعار الدولار الجمعة الماضي، إذ ساعدته بيانات اقتصادية قوية على تعويض بعض خسائر الأسبوع عندما أنهت العملة موجة صعود دامت شهرا إثر تصريحات ذات نبرة تيسير نقدي من مجلس الاحتياطي الاتحادي.

صعد مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات، 0.1 بالمئة إلى 91.966. لكن المؤشر منخفض واحدا بالمئة للأسبوع، ويتجه صوب أسوأ أداء أسبوعي له منذ أول مايو أيار.

ونزل اليورو 0.07 بالمئة مقابل الدولار لكنه ظل قرب أعلى مستوى في شهر، بعد أن أظهرت البيانات نمو اقتصاد منطقة اليورو أسرع من المتوقع في الربع الثاني، لتخرج من الركود الذي تسببت فيه الجائحة، بينما قفز التضخم متجاوزا هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ اثنين المئة في يوليو تموز.

وعوض اليوان الصيني كل خسائره من التهاوي الحاد الذي مني به يوم الثلاثاء ليسجل 6.4609 للدولار.