رئيس البورصة: نتواصل مع أندية كبري لشرح مزايا القيد والطرح في سوق المال

قال محمد فريد، رئيس مجلس إدارة البورصة المصرية، أن عملية قيد وطرح الشركات في سوق المال المصرية تأثرت سلبًا خلال الأعوام الماضية، مما دفع إدارة البورصة إلى تغيير أسلوبها لجذب الشركات المميزة لسوق الأسهم مجددًا، إذ قامت بإنشاء إدارة مستقلة مهمتها التواصل مع الشركات و شرح مزايا القيد والطرح .

وأضاف، في كلمته على هامش مؤتمر بورتفوليو إيجيبت 2021، اليوم، في رد على تساؤلات المشاركين، أن الشركات التي تقوم بالشطب من البورصة ليس لها أي مجال آخر سوى الشطب، خاصة تلك التي لا تمتلك نسبة أسهم حرة التداول متوافقة مع القواعد والقوانين.

وكشف فريد أن إدارة البورصة تتواصل مع العديد من الأندية الرياضية لشرح مزايا القيد والطرح في سوق المال، وذلك في إطار توجه إدارة البورصة للتواصل مع المؤسسات المختلفة لجذبها لسوق الأسهم.

وأضاف، ردًا على سؤال حازم شريف، رئيس تحرير جريدة المال، ومدير الجلسة، أن الأندية تستفسر عن تأثير الطرح في البورصة على إدارة الأندية الرياضية المختلفة، وكيفية التحكم في النادي عقب طرحه في البورصة.

وأوضح أن إدارة البورصة تشرح الوسائل المختلفة وسبل الحفاظ على حق التصويت والإدارة في الشركات عقب طرحها بالبورصة، سواء عن طريق الأسهم المميزة، أو فصل الإدارة عبر عقود إدارة منفصلة.

ولفت إلى أن عملية طرح شركة غزل المحلة لكرة القدم في البورصة المصرية، تعد من الأمور التي تتيح لفئة العوام من الناس، خاصة المستثمرين من المشاركة في أنشطة وقطاعات لم تكن متاحة لهم من قبل، إذ يستطيع المشاركين في اكتتاب “غزل المحلة” من الاستثمار في الرياضة والأندية.

وأضاف أن الاقتصاد المصري سيستفيد من عملية هيكلة قطاع الغزل والنسيج، فيما سيمثل طرح “غزل المحلة” فرصة للاستفادة المباشرة للمواطنين من الحصول على جزء من مكاسب تلك الهيكلة.

وتنفذ وزارة قطاع الأعمال العام خطة متعددة المحاور، لتطوير نادى غزل المحلة لكرة القدم، تشمل هيكلة القطاع وفصله فى شركَة متخصصة وطرحها في البورصة، وكذلك تطوير مباني النادى ودعمه بلاعبين جدد استعدادًا لبدء منافسات الدورى الممتاز.

وتدير شركة “برايم” عملية طرح شركة غزل المحلة لكرة القدم في البورصة، فيما تبلغ حصيلة الطرح 135 مليون جنيه، ومن المتوقع تنفيذ الطرح قبل بداية الموسم الكروي الجديد.

وانطلقت صباح اليوم فعاليات مؤتمر بورتفوليو إيجيبت فى دورته الخامسة، تحت عنوان «النمو تحت وطأة الوباء»، والذي تنظمه شركة «المال جى تى إم»، وحضر الجلسة الافتتاحية هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، والدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية.

وتضم جلسات المؤتمر نخبة مميزة من خبراء سوق المال والأنشطة المالية غير المصرفية والتأمين، وأيضًا رؤساء وممثلى عدد من الشركات الكبرى بعدة مجالات مختلفة. ويناقش المؤتمر الذى يضم 4 جلسات تأثير أزمة الوباء الضارية التى ضربت اقتصادات الدول المختلفة، على القطاع المالى غير المصرفى، وسبل تحقيقه النمو والتطور رغم الضغوط الناتجة عنها.