هشام توفيق: دمج 9 شركات للغزل والنسيج في كيان واحد «قريب جدا»

وزير قطاع الأعمال: نفاضل بين عرضين لإنتاج الخامات الدوائية.

قال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، إن الوزارة تفاضل حاليا بين عرضين الأول هندي والآخر صيني، لإنتاج الخامات الدوائية بهدف المنافسة في السوقين المحلية والعالمية.

وأضاف توفيق، خلال كلمته الافتتاحية بمؤتمر شركة «المال جى تى إم» بورتفوليو إيجيبت فى دورته الخامسة، اليوم الأحد، والمنعقد بعنوان «النمو تحت وطأة الوباء»، أن الشركة القابضة للصناعات الدوائية تضم 8 شركات لإنتاج الأدوية من بينها شركة كانت تنتج الخامات الدوائية لمصر بالكامل.

وأوضح الوزير أنه مع تطور الصناعة العالمية انتقلت صناعة الأدوية من أمريكا وأوروبا إلي الصين والهند، مشيرا إلي أن هناك 8 اتفاقيات تجارية مع دول العالم ويمكن الاستفادة منها، منوها بأنه بدون تحالف قوي مع القطاع الخاص سنصبح عاجزين عن اختراق مثل هذه الصناعات.

على جانب آخر، لفت وزير قطاع الأعمال العام، إلى أنه من المقرر الانتهاء من طرح نادي غزل المحلة في البورصة قبل الموسم الجديد، موضحا أنه سيتم طرح نحو 135 مليون جنيه فقط للتداول في البورصة، منها نحو 100 مليون للطرح العام.

وأوضح أن رأسمال الشركة تمت دراسته بدقة، مشيرا إلى أن توقف بيع التذاكر للجمهور لحضور المباريات أفقد النادي جزءا من الإيرادات.

ولفت الوزير إلى أن هناك تركيزا حاليا على عنصرين، هما الدعاية والإعلانات للفريق الأول، بالإضافة إلى قدرة النادي على تفريغ عدد من اللاعبين المبتدئين وتدريبهم ثم بيعهم للأندية، منوها بأهمية وجود علاقات مع مسوقين سواء في أوروبا أو الخليج وذلك لبيع اللاعبين.

وأوضح توفيق أن الوزارة أوشكت على دمج 9 شركات للغزل والنسيج في كيان واحد، مع زيادة رأسمال ذلك الكيان عن طريق شركة دولية كبري تمتلك خبرة في صناعة الزراعة التعاقدية في مجال الأقطان والتجارة، مؤكدا أن الوزارة تستهدف التكامل في هذا المجال، خاصة أن مصر تتميز بقطنها وقريبا بصناعته.

ولفت إلي أن الوزارة تسعي إلي زيادة عدد المحالج لإنتاج قطن أكثر نقاء من الوقت الحالي، مع الوصول إلى كبرى الأسواق العالمية سواء في أقطان الشعر الناتج عن عملية الحليج.

وتابع: كما نعمل على جذب شركائنا في التسويق للأقمشة والملابس الجاهزة والمنسوجات، بالإضافة إلى الشركة التى ستكون مسئولة عن بيع وشراء منسوجاتنا.