حوار.. “أبوظبى الأول-مصر” يدرس مع المجموعة الأم منتجات جديدة لجذب تحويلات المصريين فى الخارج

البنك ينتهى من الإندماج الكامل مع "عودة-مصر" فى الأسبوع الثالث من أكتوبر المقبل

ساهمت صفقة استحواذ بنك أبو ظبى الأول على عوده –مصر فى تحوله لرابع أكبر بنك قطاع خاص فى السوق المصرى ، يدير محفظة أصول تصل لـ 166 مليار جنيه.

تراهن المجموعة الأم للبنك فى الإمارات على السوق المصرى بإعتباره سوق كبير ويضم فئات متنوعة من العملاء تنمو باستمرار وتتطلب عدد كبير من المنتجات والخدمات المصرفية ، خاصة وأن نسبة كبيرة من المواطنين من فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و40 عام.

حاورت كابيتال محمد عباس فايد الرئيس التنفيذى لبنك أبو ظبى الأول للتعرف على أولويات البنك واستراتيجيته التوسعية بعد إتمام أخر خطوات الإندماج الفعلى مع بنك “عوده- مصر”.

كابيتال: متى ينتهى بنك أبو ظبى الأول من الإندماج الكامل مع بنك عودة-مصر؟

فايد: إجراءات الدمج فى مصر تحتاج وقت بسبب اختلاف المحافظ والمواقع والأنظمة “والحمد لله” انجزناها فى أقل من عام ، حيث تم الانتهاء من دمج الشق القانونى فى يونيو الماضى ونشرنا أول ميزانية توضح الوضع المالى للبنك بعد الاندماج.

أضاف : ما تبقى دمج الأنظمة ، و قررنا دمجها مع نظام بنك عوده ، متوقعين انتهاءها بشكل كامل خلال الأسبوع الثالث من أكتوبر المقبل ، وبذلك سيكون لدينا بنية تحتية موحدة يمكن أن ننطلق من خلالها .

كابيتال: كم تبلغ الحصة السوقية لبنك أبو ظبى الأول-مصر بعد الإندماج ؟

فايد: تخطت الحصة السوقية للبنك حاليًا 2 % ، وتصل القاعدة الرأسمالية للبنك 21 مليار جنيه وهى تمكن البنك من تمويل العميل الواحد ما بين 4 إلى 5 مليارات جنيه .

كابيتال:ما هى استراتيجية البنك التوسعية خلال الفترة المقبلة؟

فايد: حققنا نمو 25% العام الماضى ، و لدينا استراتيجية مرنة تتواكب مع المتغيرات التى يشهدها الاقتصاد المحلى والعالمى ومتغيرات سعر الصرف ومستقبل الفائدة .

وتابع من الصعب ان نحدد مستهدفات فى ظل هذة المتغيرات الاقتصادية ، ولكن علينا العمل بأقصى جهد لاستيعاب الصدمات والأزمات المتكررة سواء على مستوى العالم أو السوق المحلى ، ولدينا خطة طموحة لتوسيع النشاط على مختلف الأصعدة .

كابيتال : ماهى رؤية المجموعة الأم فى الامارات تجاه السوق المصرفى المصرى؟

فايد : أبوظبى الأول فى الإمارات يراهن على السوق المصري والعلاقات التاريخية بين البلدين .

أضاف: السوق المصرى يتميز بالتنوع السكانى والتوزيع الجغرافى للسكان ، حيث يستحوذ الشباب على الحصة الأكبر وهو ما يضمن الاحتياج الدائم والمتجدد للمتطلبات والحلول المالية والمصرفية .

600 مليون جنيه محفظة التمويل العقارى.. و20% من محفظة الإئتمان للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

تابع : بنك أبو ظبى الأول- مصر لديه ميزة وهى أنه ذراع استثمارى لمؤسسة كبرى فى الإمارات ، وهو ما يسهل التوسع فى تمويل مشروعات كبرى تتطلب تمويل من مكون محلى وأجنبى ، و نستغل ذلك أيضا فى تقديم استشارات لمستثمرين إماراتيين للتوسع فى السوق المحلى عبر أدوات مالية متنوعة ، كما أن هناك طلب ملحوظ فى الاطلاع المستمر على الفرص الاستثمارية محليًا .

كابيتال: هل هناك خطوات فعلية لتحول البنك رقميًا خلال الفترة المقبلة؟

فايد: التحول نحو التكنولوجيا المالية أصبح أمر حتمى وليس خيار ، ومن يتجاهل الطفرة التكنولوجية التى يشهدها العالم على وجه عام ومصر بالأخص فهو بمعزل عن المستقبل بكل تأكيد.

أضاف: ننتظر إصدار قواعد البنك المركزى المنظمة لتدشين بنوك رقمية ، كى ندرسها ونبحث إمكانية طلب ذلك

فايد: رأس المال لدينا بعد الإندماج كبير ولا يوجد أى ضرورة لزياداته فى الوقت الحالى ، حيث لدينا راس مال أساسى بقيمة 15.5 مليار جنيه ، كما تبلغ كفاية رأس المال 28% حاليا وهى أكبر من متطلبات المركزي بكثير ، كما سجلت حقوق الملكية 21.5 مليار جنيه

كابيتال : كم تبلغ مساهمات البنك فى مبادرات البنك المركزي حاليًا ؟

فايد : تجاوزت محفظة التمويل العقارى بالبنك 600 مليون جنيه ، كما تمثل تمويلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة نحو 20% من حجم المحفظة الائتمانية مقابل 11% قبل الاندماج مع عوده-مصر .

أضاف: تبلغ محفظة البنك الإئتمانية حاليًا 50 مليار جنيه ، يستحوذ القطاع الصناعى منها على نحو 60% , منها جزء كبير بفائدة مبادرة المركزى 8% .

كابيتال: ما هو دور البنك باعتباره ذراع تابع لبنك إماراتى فى جذب تحويلات المصريين بالخارج؟

فايد : ندرس مع المجموعة الأم فى الأمارات إطلاق منتجات مصرفية تحفز المصريين فى الخارج على التحويل عبر أبوظبى الأول والاستفادة فى نفس الوقت من البنك فى الإمارات وخدماته المصرفية .

28% كفاية رأس المال …والقاعدة الرأسمالية تسمح بإقراض العميل الواحد بين  4 إلى 5 مليارات جنيه

أشار إلى أن سوق الصرافة يستحوذ على الحصة الأكبر من التحويلات ، ولابد من وجود محفزات مالية ومصرفية تسهل إجتذاب التحويلات من الخارج .

كابيتال: هل هناك تعاون حاليًا مع وزارة المالية لإصدار صكوك أو سندات دولية ؟

فايد : ندرس مع وزارة المالية إصدارصكوك لتوفر أداة تمويل إسلامية للدول التى تفضل هذا النوع من التمويل ، لكن التوقيت الحالي وارتفاع التكلفة يحيدنا عن الإصدار.

وقال أن الأزمة التى كانت تواجه الحكومة فى إصدار الصكوك هى تحديد الأصول التى يتم إصدار الصكوك بضمانها ، ولكن حاليًا التأخير بسبب ارتفاع أسعار الفائدة والموجة التضخمية فى العالم ككل.

أضاف أن هناك تعاون مستمر مع وزارة المالية ودائما ما نقدم لهم الإستشارات المالية فى مختلف الإصدارات وعمليات الترويج .

كابيتال: ما هى رؤيتكم لمواجهة أزمة سعر الصرف وتداعياتها على الاقتصاد بشكل عام؟

فايد : لابد من زيادة موارد الدولة وتدفقاتها سواء من خلال السياحة التى تعد أهم مصادر دعم السيولة الأجنبية ، أو زيادة تدفقات التحويلات وموارد قناة السويس .

وأوضح أن التحول لاقتصاد انتاجى يسهل على الدولة مواجهة الأزمات وتقليل الاحتياج للعملات الاجنبية من أجل الواردات الذى يسهل على الرقيب متابعة السوق بشكل لحظى للتعامل مع المعطيات والمتغيرات.

وقال أن الاستثمار المباشر أيضا أفضل مؤشر لحماية الدولة والاعتماد عليه أمر حتمى لتقويه الدولة واقتصادها ولابد من توفير الحوافز وخلق منافسة قوية فى السوق توفر بيئة جيدة للاستثمار تساهم فى زيادة المنتجات والمعروض وبالتالى تراجع الاسعار .

كابيتال: ماذا عن توسعات البنك الجغرافية من خلال الفروع ؟

فايد : لدينا حاليا 69 فرعًا، ونعيد التوزيع الجغرافى لبعض الفروع مرة أخرى بشكل انتقائى يسهل الوصول للعملاء، كما أن التوسع التكنولوجى يسهل أيضًا الوصول للعملاء بدون فروع .

كابيتال: هل البنك تقدم بطلب للبنك المركزى للانضمام لمنصة انستاباى؟

فايد : البنك جاهز لطلب الانضمام للمنصة ، ولكن البنك المركزى لم يفتح باب الطلبات حتى ينتهى من بعض التحديثات والتعديلات على الانظمة من خلال البنوك المنضمة بالفعل ، وبعد الاعلان عن دخول بنوك جديدة سنتقدم بالتأكيد.