لمواجهة أزمة الطاقة.. الاتحاد الأوروبي قد يتيح قروضًا بقيمة 225 مليار يورو لأعضائه

قال مسؤول بارز بالاتحاد الأوروبي، أمس الإثنين، إن دول الاتحاد يمكنها استخدام 225 مليار يورو في صورة قروض غير مستغلة من صندوق التعافي التابع للاتحاد لمعالجة مشكلات الطاقة وتحديات أخرى ناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية.

ودشن الاتحاد الأوروبي برنامج اقتراض مشتركاً لم يسبق له مثيل بقيمة 800 مليار يورو العام الماضي لمساعدة دوله الأعضاء الـ 27 في التعامل مع جائحة كوفيد-19 وتحويل اقتصاداتها لتصبح أكثر حماية للبيئة، بحسب CNBC.

لكن بدلاً من الجائحة، تواجه الحكومات الآن أزمة في تكاليف المعيشة ناتجة عن زيادات حادة في أسعار الطاقة بعد أن أوقفت روسيا معظم تدفقات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي انتقاماً من دعم التكتل لأوكرانيا.

وأبلغ فالديس دومبروفسكيس نائب رئيس المفوضية الأوروبية اللجنة الاقتصادية بالبرلمان الأوروبي “يمكن للدول الأعضاء أن تطلب قروضا لتمويل استثمارات وإصلاحات، بما يشمل تلك التي تبنتها بالفعل في خططها.

وأضاف أن تلك القروض يمكن استخدامها للرد على العدوان الروسي وأيضا لتمويل إصلاحات في ظل خطة الاتحاد الأوروبي لتقليل الاعتماد على النفط الروسي.

وقال دومبروفسكيس إن الحكومات يمكنها أيضاً تعديل خطط الإنفاق التي تمت الموافقة عليها بالفعل لأن الحرب غيًرت الظروف التي صيغت في ظلها الخطط المبدئية.

وأضاف أن حكومات الاتحاد الأوروبي يمكنها أن تطلب تعديل الخطط إذا لم يكن بإمكانها تنفيذ استثمارات مزمعة بسبب التقلبات الحادة في الأسواق أو نقص المواد.

وقال “أي تعديلات مقترحة ينبغي أن تكون محددة الأهداف ولها مبررات وجيهة. وينبغي ألا تنحرف عن التنفيذ المستمر والطموح العام للخطة”.