الصين تحذر الحزب الديمقراطي التقدمي من الاعتماد على القوى الخارجية

(شينخوا) حذر متحدث باسم البر الرئيسي الصيني اليوم (الثلاثاء) سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي في تايوان من أنها ستتلقى “ضربات أشد” إذا استمرت في الاعتماد على القوى الخارجية في سعيها إلى ما يسمى “استقلال تايوان“.

قال ما شياو قوانغ، المتحدث باسم مكتب شؤون تايوان التابع لمجلس الدولة، إن الزيارة الأخيرة لمنطقة تايوان الصينية التي قامت بها نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، أظهرت أن سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي هي التي بادرت بالاستفزازات.

وقد أدلى بتعليقه هذا ردا على التصريحات الأخيرة التي أدلى بها السياسي التايواني جوزيف وو، التي زعم فيها أن البر الرئيسي الصيني يحاول تغيير الوضع الراهن عبر مضيق تايوان بالوسائل العسكرية.

وقال ما إن سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي حاولت تحقيق نواياها السياسية من خلال خيانة مصالح الأمة الصينية والاعتماد على القوى الخارجية المناهضة للصين، وخاصة من خلال الاعتماد على الولايات المتحدة في السعي لتحقيق ما يسمى “استقلال تايوان”.

وقال المتحدث إنه بينما تبنى البر الرئيسي سلسلة من الإجراءات المضادة، قامت سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي، بدلا من التفكير في أفعالها، بتشويه الحقائق لتظهر نفسها على أنها “ضحايا” وللتستر على طبيعتها وسلوكها الساعيين إلى ما يسمى “استقلال تايوان”.

وقال “إن خدعة الحزب الديمقراطي التقدمي لا يمكن أن تخدع أهالي تايوان والمجتمع الدولي”.