رد نائب وزير الخارجية الصيني على أسئلة حول زيارة بيلوسي لتايوان

(شينخوا) تلقى نائب وزير الخارجية الصيني ما تشاو شيوي اليوم (الثلاثاء) أسئلة من الصحافة بشأن زيارة نانسي بيلوسي لتايوان.

س 1: خلال الأيام القليلة الماضية، تسببت زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان في غضب شعبي قوي في الصين. ما رأيك في هذا؟

ما: زيارة بيلوسي مجرد مهزلة سياسية، واستفزاز خطير وخبيث. قامت رئيسة مجلس النواب بيلوسي بهذه الزيارة الاستفزازية متجاهلة تحذير الصين. انتهكت الزيارة سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها، وانتهكت مبدأ صين واحدة والبنود الواردة في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، وأثرت على الأساس السياسي للعلاقات الصينية-الأمريكية، وقوضت السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان. هذا أمر غير مقبول للشعب الصيني. لدى الصين كل الأسباب للرد بإجراءات مضادة.

كما أن الحادث درس، حيث يكشف للعالم عن دوافع الولايات المتحدة لاحتواء الصين من خلال تايوان، وعزم سلطات تايوان على السعي للحصول على دعم أمريكي من أجل ما يسمى الاستقلال.

وفي أعقاب الزيارة، بدا إجماع المجتمع الدولي على مبدأ صين واحدة أقوى، وأثبتت محاولة الولايات المتحدة للعب بـ”ورقة تايوان” واحتواء الصين أنها مكروهة وغير مجدية.

س 2: تزعم الولايات المتحدة أنه لا يوجد أي تغيير في سياسة صين واحدة وأن زيارة بيلوسي لا تنتهك سياسة صين واحدة. كيف ترد على ذلك؟

ما: مبدأ صين واحدة هو إجماع المجتمع الدولي، كما أنه الأساس السياسي الذي تقوم الصين قياما عليه بتطوير العلاقات مع الدول الأخرى. إنه خط أحمر لا يجب تجاوزه. ماذا تعني صين واحدة؟ هناك إجابة واحدة فقط، وهي أنه لا توجد سوى صين واحدة في العالم، وتايوان جزء من الصين، وحكومة جمهورية الصين الشعبية هي الحكومة الشرعية الوحيدة التي تمثل الصين بأكملها. هذا هو العرف الأساسي الحاكم للعلاقات الدولية الذي أكده قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2758. إنه التزام تعهدت به الولايات المتحدة في البيانات المشتركة الثلاث بين الصين والولايات المتحدة. المبدأ، المدون بالتفصيل، واضح تماما. لا مجال للغموض أو التفسير التعسفي.

تزعم الولايات المتحدة أنه لا يوجد تغيير في سياسة صين واحدة. لكنها في الواقع كانت تقوض مبدأ صين واحدة على مر السنين. وقد وضعت في تصورها الخاص لسياسة صين واحدة بعض الأشياء أحادية الجانب، من بينها “قانون العلاقات مع تايوان” و”التأكيدات الستة”. هذا مخالف للقانون الدولي، والصين لا تقبله أبدا، ودائما تعارضه.

كما تدعي الولايات المتحدة أن زيارة بيلوسي لا تنتهك سياسة صين واحدة. تنص البيانات الثلاثة المشتركة على أن الولايات المتحدة يمكنها فقط الحفاظ على العلاقات الثقافية والتجارية وغيرها من العلاقات غير الرسمية مع تايوان.

الهيئات التنفيذية والتشريعية والقضائية كلها جزء من حكومة الولايات المتحدة. تأتي بيلوسي في الترتيب الثالث بين مسؤولي الحكومة الأمريكية. خلال إقامتها في تايوان، كانت تتحدث نيابة عن الولايات المتحدة من البداية إلى النهاية. حتى هي نفسها تعترف بأن زيارتها رسمية. إذا لم يكن هذا تفاعلا رسميا فما عساه يكون إذن؟

س 3: تزعم الولايات المتحدة أن التغيير إلى الوضع الراهن الذي ساد فيما يتعلق بتايوان منذ أكثر من 40 عاما قادم من بكين وليس من الولايات المتحدة. ما رأيك في ذلك؟

ما: إذن ما هو الوضع الراهن لمضيق تايوان؟ الوضع الراهن هو أن جانبي المضيق كليهما ينتميان إلى صين واحدة، وتايوان جزء من الصين، ولا تنقسم سيادة الصين ولا وحدة وسلامة أراضيها على الإطلاق. ليست الصين هي التي تغير الوضع الراهن، ولكن الولايات المتحدة والقوى الانفصالية لما يسمى “استقلال تايوان”.

على مر السنين، تتواطأ الولايات المتحدة مع سلطات تايوان، وترتقي بعلاقاتها الجوهرية مع تايوان. لقد باعت كميات كبيرة من الأسلحة لتايوان، وساعدتها على تطوير ما يسمى بـ”القدرات غير المتكافئة”، وشجعت القوى الانفصالية لما يسمى “استقلال تايوان”. إذا كانت هذه الأفعال لا تغير الوضع الراهن، فبأي شيء آخر نصفها؟

وفي رفضها الاعتراف بتوافق عام 1992، أصرت سلطات الحزب الديمقراطي التقدمي على الضغط من أجل ما يسمى “الاستقلال التدريجي”، وضاعفت الجهود لإزالة الهوية الصينية لتايوان. إذا كانت هذه الأفعال لا تغير الوضع الراهن، فبأي شيء آخر نصفها ؟

الإجراءات الصينية المضادة هي رد ضروري ومشروع على استفزازات الولايات المتحدة والقوى الانفصالية لما يسمى “استقلال تايوان”. إنها عادلة وشرعية.

س 4: تقول الولايات المتحدة إنها لن تسعى إلى أزمة ولا تريدها، ويجب على الصين أن تتحمل المسؤولية الكاملة عن التصعيد الحالي للتوترات في مضيق تايوان. ما هو رأيك في هذا؟

ما: هذا خلط للأمور وتزييف للحقائق. أثارت الولايات المتحدة الأزمة من جانب أحادي. على الرغم من احتجاجات الصين العديدة، سمحت الولايات المتحدة لبيلوسي بزيارة تايوان. في مواجهة ذلك، ليس أمام الصين خيار سوى المقاومة والدفاع عن سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها. يجب أن تتحمل الولايات المتحدة والقوى الانفصالية لما يسمى “استقلال تايوان” المسؤولية عن التوترات الحالية ونتائجها.

س 5: تزعم الولايات المتحدة أن التدريبات العسكرية الصينية وعبور الخط الوسيط لمضيق تايوان رد فعل مبالغ فيه أدى إلى تصعيد الموقف وهدد السلام والاستقرار الإقليميين. ما هو رأيك؟

ما: الولايات المتحدة هي التي تهدد السلام والاستقرار في مضيق تايوان. تايوان جزء من أراضي الصين. لا يوجد شيء اسمه الخط الوسيط في المضيق. تجري القوات المسلحة الصينية مناورات عسكرية في المياه قبالة جزيرة تايوان الصينية لحماية سيادة الصين ووحدة وسلامة أراضيها. إجراءاتنا منفتحة ومتناسبة. إنها تتماشى مع كل من القانون المحلي والقانون الدولي والممارسات الدولية. إنها فوق الشبهات.

غالبا ما تأتي الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى المياه المجاورة للصين، لاستعراض العضلات وإثارة المشاكل. يجرون ما يصل إلى مئة مناورة عسكرية كل عام. إنهم، وليس أي طرف آخر، من يبالغون في رد الفعل ويصعدون الموقف.

س 6: تزعم الولايات المتحدة أن قرار الصين تعليق التعاون معها في مجالات متعددة لا يعاقب واشنطن بل العالم بأسره. ما تعليقك؟

ما: لا يمكن للولايات المتحدة أن تمثل العالم بأسره. حذرت الصين الولايات المتحدة مسبقا من أنه إذا قامت بيلوسي بزيارة تايوان، فسوف يتسبب ذلك في أزمة واضطرابات كبيرة للتبادل والتعاون بين الصين والولايات المتحدة. للأسف، تجاهل الجانب الأمريكي ذلك ومضى قدما في الزيارة. تقع مسألة تايوان في صميم مصالح الصين الجوهرية. بينما تقوض الولايات المتحدة المصالح الجوهرية للصين، فإنها تطلب تعاون الصين حيثما تحتاج إليه. أي نوع من المنطق هذا؟ إن قرار الصين إلغاء أو تعليق التعاون في بعض المجالات لا يأتي دون سابق إنذار. نقول ما نعنيه ونعني ما نقوله. لا يوجد سبب يدعو الولايات المتحدة إلى الشعور بالدهشة أو الانزعاج.

اسمحوا لي أن أشدد على هذا: بصفتها دولة كبيرة مسؤولة، ستشارك الصين، كعادتها دائما، بنشاط في التعاون الدولي بشأن تغير المناخ وقضايا أخرى. نحن نقدم مساهمتنا في مواجهة التحديات العالمية. ما يجب على الولايات المتحدة فعله هو الوفاء بمسؤولياتها والتزاماتها الدولية. يجب أن تتوقف عن تقديم الأعذار لأخطائها.

س 7: يقارن البعض في الولايات المتحدة التدريبات العسكرية الصينية في مضيق تايوان بـ”الغزو الروسي لأوكرانيا”، ويزعمون أن المجتمع الدولي سيدين تلك التدريبات. ما تعليقك على ذلك؟

ما: هذا الادعاء مشوب بسوء النية. إن مسألة تايوان شأن داخلي صيني خالص. إنها مختلفة عن قضية أوكرانيا. الولايات المتحدة تثير التوتر وتثير المشاكل دائما. تشير الأرقام الأولية إلى أنه بين نهاية الحرب العالمية الثانية وعام 2001، كان هناك 248 نزاعا مسلحا في 153 منطقة في جميع أنحاء العالم، من بينها 201 صراع بدأتها الولايات المتحدة. ومنذ عام 2001، أدت الحروب والعمليات العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة إلى مقتل أكثر من 800000 شخص وتشريد عشرات الملايين من ديارهم. بعد شن العديد من الحروب وقتل الكثيرين جدا من المدنيين للحفاظ على هيمنتها، تخلق الولايات المتحدة الآن مشاكل في مضيق تايوان. كيف يمكننا السماح بحدوث هذا؟

س 8: قبل أيام قليلة، أصدر وزراء خارجية مجموعة السبع بيانا بشأن تايوان بلغة سلبية، معربين عما يسمى “القلق” إزاء تصرفات الصين. في غضون ذلك، نرى عددا متزايدا من الدول والمنظمات الدولية تعلن عن دعمها للإجراءات الصينية المبررة. ما هو رأيك؟

ما: أعلنت أكثر من 170 دولة والعديد من المنظمات الدولية دعمها للصواب، وجددت تأكيد التزامها بمبدأ صين واحدة، وأعربت عن دعمها للصين في الدفاع عن سيادتها ووحدة وسلامة أراضيها. صرح كل من رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة والأمين العام للأمم المتحدة بأن الأمم المتحدة ستستمر في الالتزام بقرار الجمعية العامة للمنظمة رقم 2758، الذي يتمثل محوره في مبدأ صين واحدة. بالمقارنة مع أكثر من 170 دولة، ماذا تظن نفسها مجموعة السبع؟ من يكترث لما يقولون؟

س 9: تدعي الولايات المتحدة أنه إذا استمرت الصين في اتخاذ المزيد من الإجراءات المضادة، فستضطر الولايات المتحدة للرد، ما قد يؤدي إلى دوامة من التصعيد. ما هو رأيك فيما قد يحدث بعد ذلك؟

ما: لقد ثبت مرارا وتكرارا أن الولايات المتحدة هي أكبر مسبب للمشاكل للسلام عبر المضيق والاستقرار الإقليمي. إذا سمح المجتمع الدولي للولايات المتحدة أن تفعل ما تريد، فسيكون ميثاق الأمم المتحدة مجرد ورقة، وسيسود قانون الغابة. في النهاية، ستكون البلدان النامية هي من ستعاني.

لن ينخدع الشعب الصيني بالمغالطات ولن تخيفه الشرور، ولن يتردد أبدا في الدفاع عن مصالحنا الجوهرية. نريد أن نؤكد للولايات المتحدة: لا تتصرفي بتهور، وتوقفي عن مواصلة السير في الطريق المهلِك. كُفي عن محاولة استخدام تايوان لاحتواء الصين، ولا تمارسي أي لعبة وعودي إلى مبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة، وافعلي ما هو صائب واتخذي خطوات ملموسة لتسهيل التنمية المطردة للعلاقات الصينية-الأمريكية.