وزير الخارجية: الصين ترفض بقوة الاستفزاز الصارخ والمقامرة السياسية للولايات المتحدة

(شينخوا) استفاض عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي هنا اليوم (الخميس) في شرح الموقف الصيني بشأن العمل الاستفزازي الأمريكي ضد سيادة الصين.

وخلال حديثه على هامش اجتماع وزراء خارجية قمة شرق آسيا، قال وانغ إن الجانب الأمريكي انتهك القانون الدولي، وخرق التعهدات الثنائية، وخرَّب السلام عبر مضيق تايوان، ودعم الانفصالية، ودعا إلى المواجهة بين الكُتل، ما يعد استفزازا صارخا ضد الشعب الصيني والشعوب المحبة للسلام في جميع دول المنطقة، ومقامرة سياسية ذات تأثير بغيض.

وتابع قائلا إن زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، كشفت عن إفلاس جديد في سياسة الولايات المتحدة ودبلوماسيتها الخارجية ومصداقيتها، وأثبتت أن الولايات المتحدة هي أكبر مدمر للسلام عبر مضيق تايوان، وأكبر مثير للقلاقل التي تزعزع الاستقرار الإقليمي.

كما أثبتت زيارة بيلوسي أيضا الطبيعة الصدامية والمضرة للغاية لما تسمى “استراتيجية إندو-باسيفيك” الأمريكية، ونفاق الولايات المتحدة ومعاييرها المزدوجة عند التعامل مع القواعد الدولية، بحسب وانغ.

وأشار إلى أنه إذا لم يرفض الجانب الصيني السلوك المجنون وغير المسؤول وغير العقلاني للغاية للولايات المتحدة، سيصبح مبدأ العلاقات الدولية بشأن احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها مجرد قصاصة ورق، وسيكثف مختلف الانفصاليين والقوى المتطرفة أنشطتهم، وسيلحق ضرر شديد بالسلام والاستقرار اللذين تحققا بصعوبة في المنطقة.

وأكد أن هذه الزيارة تم تنظيمها والتحريض عليها من قبل الولايات المتحدة بمفردها، حيث أن الأسباب والعواقب واضحة، وكذلك الأمور الصحيحة والخاطئة.

ولتجنب فرض هذه الأزمة على الصين، قال وانغ إن الصين بذلت أكبر قدر من الجهود الدبلوماسية، ولكنها في الوقت نفسه لن تسمح أبدا بتعريض مصالحها الأساسية وعملية تجديد شباب الأمة الصينية للخطر.

وتابع قائلا إن الصين لن تجلس ساكنة تشاهد الولايات المتحدة تلعب بـ”ورقة تايوان” لخدمة سياساتها المحلية والرغبات الأنانية للسياسيين الأمريكيين، ولن تتسامح الصين مع أفعال خلق التوتر وإثارة المواجهة والتحريض على الانفصال في المنطقة.

وأضاف أن التدابير الشاملة التي تتخذها الصين حاليا والتي ستتخذها في المستقبل تمثل تدابير مضادة ضرورية ودفاعية في الوقت المناسب، تم النظر فيها وتقييمها بعناية بهدف حماية السيادة والأمن الوطنيين.

وأضاف أن هذه التدابير تتوافق مع القوانين الدولية والمحلية، وتعتبر بمثابة تحذير للمحرضين، كما ستحافظ على الاستقرار والسلام الإقليميين عبر مضيق تايوان.

ودعا وانغ أيضا جميع الأطراف إلى معرفة سبب الأزمة الحالية وجوهرها، ومعارضة المغامرات والاستفزازات الخطيرة التي يقوم بها الجانب الأمريكي، ومواصلة دعم موقف الصين المشروع وتدابيرها المشروعة، والحفاظ على السلام الإقليمي والسلام عبر مضيق تايوان على نحو مشترك.