الملا: مصر تستهدف تحويل ميناء الحمراء لمركز استراتيجي لتداول المنتجات البترولية

وضع طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، حجر الأساس لتوسعات منطقة ميناء الحمراء البترولي والمتمثلة في قطعة الأرض الشاطئية علي مساحة 120 فداناً.

وبحسب بيان صادر اليوم الخميس، تستهدف التوسعة زيادة السعة التخزينية لتسهيلات الميناء بإضافة 4 مستودعات تخزين سعة 630 ألف برميل خام لكل منها، للوصول لسعة تخزينية 5.3 مليون برميل لتسهيل حركة تداول واستقبال الزيت الخام بميناء الحمراء.

كما سيتم إضافة قطعة الأرض 420 فداناً المجاورة لمنطقة ميناء الحمراء والتي سيتم استغلالها كمنطقة لتداول المنتجات البترولية ومحطة للشحن لخدمة توسعات منطقة العلمين والمساهمة في تنمية المجتمع العمراني الجديد والظهير الصناعى والزراعى بمدينة العلمين.

وأوضح طارق الملا، خلال جولته بالميناء، أن تنفيذ الخطط التوسعية بالميناء يخدم تحويله لمركز استراتيجي علي ساحل البحر المتوسط لتداول الخام والمنتجات البترولية.

ونوه إلى أن استراتيجية عمل الوزارة تعمل على تعظيم الاستفادة من البنية الأساسية لقطاع البترول ورفع كفاءتها بشكل مستمر ليكون لها دور حيوى في مشروع مصر القومي للتحول لمركز إقليمي لتخزين وتداول وتجارة الطاقة.

وأضاف أن تطوير ورفع كفاءة الميناء الذي يستقبل الخام حاليا يهدف للاستفادة منه أيضا كمركز لتداول وتخزين المنتجات البترولية علي ساحل البحر المتوسط وبما يسهم في مخطط الدولة لسرعة تطوير منطقة العلمين الجديدة عمرانياً وتنموياً باعتبار الطاقة من اهم شرايين التنمية كما يخدم الظهير الصناعي والزراعى بهذه المنطقة الواعدة .

واستمع الوزير إلى شرح من إبراهيم مسعود رئيس شركة بترول الصحراء الغربية ويبكو المشغلة للميناء حول مشروع التوسعات الجديد سواء من حيث زيادة السعة التخزينية بمنطقة الـ120 فداناً والتى يتم الإسراع بتنفيذها حاليا.

وأوضح أنه سيتم إقامة منطقة تخزين وتداول للمنتجات البترولية ومحطة لشحنها بجوار الميناء على مساحة 420 فدان لخدمة مدينة العلمين الجديدة، وأن منطقتي التوسعات الجديدة تضيفان مساحة للميناء تصل إلى 240% من مساحته الحالية.

وتفقد الوزير ومرافقوه مشروعات التطوير والتحديث الحالية بتسهيلات الميناء، حيث تفقد عمليات التشغيل بأحدث مستودع تخزين للخام دخل الخدمة بالميناء مؤخراً وهو المستودع رقم 7 بسعة 630 ألف برميل.

كما تفقد الأعمال الإنشائية بالمستودع رقم 8 قيد الإنشاء بواسطة شركة بتروجت كمقاول عام بالتعاون مع شركة انبي وهو ما يرفع السعة التخزينية للخام بالميناء بمقدار نصف مليون برميل لتصل إلى 2.6 مليون برميل خام.