فوري تدشن أول أكاديمية من نوعها في مصر لتدريب وتأهيل مندوبي وموظفي الشركة

دشنت شركة فوري الرائدة في مجال تكنولوجيا البنوك والخدمات الغير مصرفية “أكاديمية فوري” وهي الأولى من نوعها في مصر والمتخصصة في تدريب وتأهيل مندوبي وكافة موظفي الشركة، وفقًا لأحدث النظم التقنية في التكنولوجيا المالية وباتباع أساليب التدريب العلمي، وذلك أمس بمنطقة المعادي.

وتؤكد فوري بناءًا على دورها الريادي في صناعة التحول الرقمي وخدمات الدفع الإلكتروني والمعاملات غير المصرفية على سعيها نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة ودعم الاقتصاد الرقمي من خلال الاستثمار في الأجيال الجديدة ورفع كفاءة الشباب وإعداد كوادر واعدة تسهم في تطوير القطاع ودفع عجلة الشمول المالي والاستفادة من طاقات الشباب لخدمة رؤية الدولة المصرية 2030 لبناء مجتمع رقمي متكامل.

وصرحت الأستاذة نيفين نوفل رئيس القطاع الإداري لشركة فوري: ” إن افتتاح أكاديمية فوري للتدريب والتأهيل هو حدث استثنائي في مسيرة الشركة في مصر، وخطوة جديدة نحو إثراء قطاع التكنولوجيا المالية والتحول الرقمي بكوادر جديدة واعدة بخبرات وعقليات مواكبة للتطور المستمر في المجال، ونحن في فوري لدينا نهج واضح وهو المساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال نشر ثقافة التحول الرقمي في المجتمع والبداية دائما تكون من الأجيال الجديدة “.

وأضافت “نيفين”: “صممت “أكاديمية فوري” على أحدث الطرازات المعمارية حيث تتكون من 6 طوابق مجهزة لتسع أكثر من 500 متدرب يوميًا، وستكون المرحلة الأولى من عملية التدريب مخصصة لمندوبي مبيعات فوري وتزويدهم بالتوجيهات بشأن طبيعة العمل في فوري والشركات التابعة لها بالإضافة إلى تقديم أحدث دورات تدريبية متكاملة حول كيفية البيع وكيفية التعامل مع تجار التجزئة وكيف يمكنهم ضمان عملية بيع سلسة”.

وأشارت “نيفين” إلى أن المرحلة التالية ستشمل جميع موظفي فوري ، عبر تزويدهم بالبرامج التعريفية عند انضمامهم إلى فوري ، إلى جانب كافة التدريبات التي يحتاجون إليها لتطوير مهاراتهم، بالإضافة إلى جلسات تدريبية ودورات من قبل كبار الخبراء في هذا المجال.

وتهدف فوري إلى تقديم يد العون لجميع مندوبي وموظفي الشركة من أجل الاتقاء بمهاراتهم واكتساب مهارات إضافية تناسب متطلبات سوق العمل المتجددة بشكل مستمر، وتحرص على الإهتمام بالجانب العلمي جنبًا إلى جنب مع الجانب المهني للعاملين بالشركة وهو ما يؤدي تحسين الخدمة المقدمة للجمهور وربط الخدمات الجماهيرية بخدمات التكنولوجية المالية وتقديم حلول تكنولوجية جديدة ومتطورة.