رئيس مجلس إدارة البنك لـ”كابيتال”: المصرف المتحد ينتهى من تنفيذ جميع العمليات المصرفية رقميًا خلال عامين

يواصل المصرف المتحد تنفيذ استراتيجية توسعية نحو التحول الرقمى سواء من خلال تعاملاته الخارجية مع العملاء أو داخليًا عبر تنفيذ العمليات المصرفية رقميًا ، مما يحقق السرعة والدقة فى إتاحة المنتجات والخدمات البنكية للعملاء , وبالتوازى مع هذه الاستراتيجية يستمر المصرف فى تكثيف الاهتمام بعمليات تأمين البيانات والأمن السيبرانى ، فى ظل التحول السريع نحو الرقمية بشكل متكامل.

حاورت “كابيتال” أشرف القاضى رئيس مجلس إدارة المصرف المتحد لكشف تفاصيل واستهدافات استراتيجية البنك فى المرحلة الثانية من التحول الرقمي .. وإلى نص الحوار :

كابيتال : ما تطورات استراتيجية المصرف المتحد نحو التوسع فى تطبيق آليات التحول الرقمي خلال الفترة المقبلة ؟

القاضي: المصرف المتحد مستمر فى تطويروتحديث الحلول الرقمية وإضافة المنتجات الجديدة ، كما أن الرقمنة أو التحول الرقمى فى البنك غير قاصر على إتاحة منتجات مصرفية عبر الانترنت والموبايل ولكن يتم أيضًا على مستوى تنفيذ العمليات المصرفية داخل البنك رقميًا .

وأوضح أن الإهتمام بميكنة تنفيذ العمليات المصرفية  يسهل فى تسريع تنفيذ العمليات البنكيه للعملاء بدقة وأمان.

كابيتال : متى ينفذ المصرف المتحد جميع العمليات المصرفية داخليًا رقميًا ؟

القاضي : بدأنا فى تنفيذ بعض العمليات المصرفية داخليًا رقميًا منذ 3 سنوات وانتهينا من جزء كبير من العمليات المصرفية تدريجيًا وفى مجموعات .

ومن المتوقع خلال عامين الانتهاء من رقمنة كل العمليات المصرفية وتنفيذها إلكترونيًا دون تدخل العنصر البشرى .

كابيتال: هل الاعتماد على التكنولوجيا بنسبة 100% داخل عمليات البنك بديل لتوظيف العنصر البشرى ؟

القاضى : بالطبع لا العنصر البشرى سيظل هام جدًا فى العمليات المصرفية والبنوك بوجه عام .

أضاف : سنظل فى احتياج للكفاءات ومجهودات الموظفين التسويقية والبيعية وكذلك التفكير فى منتجات جديدة وتصميم مزايا متنوعة للعملاء .

كابيتال : هل بدأ المصرف المتحد جنى ثمار التحول الرقمى على مستوى تكلفة التشغيل ؟

القاضى : التحول للتعاملات الرقمية بالتأكيد سيوفر تكلفة كبيرة فى التشغيل والوقت والأموال أيضًا ولكن ستظهر هذه الانعكاسات عقب الانتهاء من مرحلة الاستثمار فى البنية التحتية التكنولوجية وكذلك الانتهاء من تنفيذ مختلف العمليات المصرفية داخليًا رقميا “فى مرحلة ما قبل تقديم الخدمة للعميل ” .

كابيتال : هل تلاحظون تزايد فى أعداد العملاء المستخدمين للقنوات الرقمية ؟

القاضي : بالتأكيد هناك تزايد مستمر فى أعداد العملاء المستخدمين للقنوات الرقمية ، فحاليا لدينا أكثر من 30 ألف عميل ينفذون عملياتهم المصرفية رقميًا .

كابيتال : ماذا عن إجراءات المصرف المتحد فى  تعزيز انظمة الأمن السيبرانى ؟

القاضي : الاهتمام بالأمن السيبراني يتزايد بشكل مستمر، وخاصة مع تزايد طرح المنتجات المصرفية الرقمية .

كما أن جميع البنوك فى القطاع المصرفي تسيربخطوات جادة وسريعة فى دعم نظم الأمن السيبرانى وأمن المعلومات لحماية الأنظمة والشبكات.

وقال إن تعزيز قدرات البنوك فى مواجهة الهجمات الإلكترونية وعمليات القرصنة بات أمرا حتميًا فى ظل التحول نحو الصيرفة الرقمية والتوسع فى الخدمات والمنتجات الإلكترونية.

كابيتال : هل هناك اتجاه لاستبدال التوسع الجغرافى من خلال تدشين فروع بالتوسع فى المنتجات الرقمية ؟

القاضى : منذ عام2016  واستراتيجية المصرف المتحد فى افتتاح الفروع تعتمد على الإنتقائية وليس بكثرة الفروع ، مشيرا إلى أن الاعتماد على المنتجات التكنولوجية سيكون المستقبل وتوجهات العملاء ستكون للمنتجات الرقمية وليس زيارة الفروع  .

كابيتال : ماذا عن دعم البنك للمشروعات الناشئة وريادة الأعمال ؟

القاضي : المصرف المتحد يشارك مع البنك المركزي و12 بنكا فى مبادرة” رواد النيل “لدعم رواد الأعمال , كذلك لدينا حاضنة أعمال فى جامعة النيل تساعد رواد الأعمال فى تنفيذ مشروعاتهم بأنظمة محاسبية سليمة واحترافية وذلك تحت المظلة الحكومية الرسمية .

وأضاف: البنك ساهم فى إتاحة خدمات لـ2900 شركه ناشئة عبر مبادرة رواد النيل ، وكذلك ساعدهم فى تذليل التحديات التي تواجههم وأهمها إصدار التراخيص اللازمة والأنظمة التشغيلية وتضع لهم القواعد المحاسبية والمالية .

وأعتبر القاضى كل هذه المتطلبات أهم من التمويل لدى مشروعات ريادة الاعمال.

كابيتال : ماذا عن مساهمات البنك فى صناديق المشروعات الصغيرة والمتوسطة ؟

القاضي : نحن نعتبر المشروعات الصغيرة والمتوسطة على رأس أولويات البنك سواء من خلال التمويل المباشر من إدارة البنك أو عبر المساهمة فى صناديق متخصصة فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والاستثمار بها .

وكشف القاضى أن البنك يدرس المساهمه فى صندوق “دلتا انسباير” المتخصص فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة برأسمال 750 مليون جنيه .

قال أن حصة البنك المتوقعة ما بين 10 و 50 مليون جنيه ، كما أن البنك يساهم بالفعل فى صندوق Fund of Funds المتخصص فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة .

 كابيتال: كم تمثل محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة من إجمالى الائتمان؟

القاضى : محفظة المشروعات الصغيرة والمتوسطة تستحوذ على أكثر من 16% من إجمالى محفظتنا الائتمانية، ونستهدف الوصول إلى نسبة 25% التى أقرها البنك المركزى نهاية عام 2022.

كابيتال : ما هى رؤيتكم لحلول التعافى من الأزمة الاقتصادية الحالية ؟

القاضى : الاقتصاد المصرى مرتبط بالاقتصاد العالمي وانعكاسات التأثير السلبى أمر طبيعى ولكن ليست بالصعوبة التى  تدفع  الاقتصاد المصري للدخول  فى مرحلة انكماش .

وأكد أن تزايد تعداد السكان قادرعلى استمرار دوران الاقتصاد, كما أن تأكيد رئيس الوزراء بعدم توقف المشروعات القومية أمر جيد يساهم فى استمرار الاستثمار وتقليص البطالة .

ويرى أن من أهم التأثيرات السلبية خروج الأجانب من الاستثمارات المصرية وتراجع السياحة خاصة أن 30% من السياحة الوافدة من أوكرانيا وروسيا  ، ولكن على الجانب الأخر من الممكن جذب سياح من دول اخرى .

كما أن الدعم الخارجى ساهم فى تعويض جزء من خروج استثمارات الأجانب من استثمارات السندات وأذون الخزانة .