آسيا تكثف صادراتها من البنزين إلى الولايات المتحدة مع ارتفاع الأسعار

يبدو أن أزمة البنزين المتفاقمة ستعزز مصافي التكرير الآسيوية – خاصة تلك الموجودة في الهند – حيث تشجع الأسعار الأمريكية المرتفعة على زيادة الصادرات.

ارتفعت أسعار الضخ في الولايات المتحدة الآن فوق 4 دولارات للغالون في جميع الولايات للمرة الأولى على الإطلاق مع اقتراب موسم القيادة الصيفي.

توقعت شركة جي بي مورجان هذا الأسبوع أن يرتفع سعر البنزين الأمريكي إلى 6.20 دولار للغالون بحلول أغسطس ، وهو ما قد يزيد عن ضعف السعر قبل عام.

يستحوذ وقود السيارات على وقود الديزل باعتباره المحور الرئيسي لمخاوف إمدادات الوقود ، مع تشديد السوق على نظام التكرير العالمي الذي تعرض للإغلاق على مدار العامين الماضيين بسبب Covid-19.

في آسيا ، تضاعفت هوامش البنزين إلى أكثر من 33 دولارًا للبرميل منذ نهاية مارس ، وتجاوزت تلك الخاصة بالديزل ، والتي تراجعت عن الذروة في أوائل مايو.

قال ديلان سيم ، المحلل في FGE: “من المفترض أن يستمر التشديد في حوض الأطلسي ، وخاصة في الولايات المتحدة ، في رؤية براميل البنزين الآسيوية تتجه غربًا”.

أضاف: “سيأتي هذا بشكل أساسي من الهند ، حيث قامت العديد من المصافي الكبرى في البلاد بتأجيل صيانتها المخطط لها إلى أغسطس-سبتمبر.”

قال مستشار الصناعة في مذكرة إن عجز البنزين في آسيا سيتقلص من 260.000 برميل يوميًا في يونيو إلى 110.000 برميل يوميًا في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر مع عودة المصانع من الصيانة وتزايد منشأة PRefChem في ماليزيا.

وينبغي أن يوفر ذلك مجالا أكبر للمعالجات في المنطقة لزيادة الصادرات.

من المرجح أن تأتي الشحنات الهندية من مصافي خاصة مثل Reliance Industries Ltd. و Nayara Energy Ltd. ، حيث تلتزم المعالجات التي تديرها الدولة بتلبية الطلب المحلي.

قفزت صادرات البلاد من البنزين إلى أعلى مستوى لها في خمس سنوات عند 1.6 مليون طن في مارس ، وهو أحدث عرض للبيانات المتاحة ، كما أن الأسعار المحلية التي ظلت دون تغيير منذ أوائل أبريل تحفز المصافي على إرسال أكبر قدر ممكن من الوقود إلى الخارج.

العوامل التي يمكن أن تحد من كمية البنزين التي يمكن أن ترسلها آسيا إلى الولايات المتحدة ستكون عودة الطلب الصيني ، أو تسارع الاستهلاك في بقية المنطقة.

وتراجعت معالجة النفط الخام في أكبر اقتصاد في آسيا إلى أدنى مستوى لها منذ أكثر من عامين الشهر الماضي ، لكنها قد تتعافى بسرعة إذا تمكنت الصين من وضع أسوأ موجة تفشي للفيروسات الحالية وراءها.

المصدر: رويترز