رئيس الوزراء: تكثيف التواجد في المقرات الحكومية بالعاصمة الإدارية خلال الفترة المقبلة

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعا؛ لمتابعة الموقف التنفيذي للمشروعات الجارية في العاصمة الإدارية الجديدة، وذلك بحضور الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، واللواء أحمد زكي عابدين، رئيس مجلس إدارة شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، واللواء إيهاب الفار، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، ومسئولي وزارة الإسكان والهيئة الهندسية.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع، بالإشارة إلى أنه سيتم خلال الفترة المقبلة العمل على تكثيف التواجد بالمقرات الحكومية، سواء في رئاسة مجلس الوزراء أو مختلف الوزارات، لافتًا إلى أنه يتم بصفة دورية متابعة الأعمال التي يتم تنفيذها بالحي الحكومي، إضافة إلى متابعة موقف أعمال البنية الأساسية، والأحياء السكنية، والمباني السكنية والخدمية، وغيرها من المشروعات الأخرى الجاري تنفيذها.

وقال السفير نادر سعد، المتحدث الرسميّ باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن الاجتماع استعرض الموقف التنفيذي الحالي لمشروعات الحي الحكومي والتوقيتات المستهدفة للانتهاء منها، وتشمل مناطق الوزارات والبنوك، والحي الحكومي، إضافة إلى منطقة المال والأعمال، وكذا أعمال المرافق لهذه المناطق، كما شهد الاجتماع التطرق إلى المعوقات والتحديات التي تواجه عملية التنفيذ، ومقترحات التغلب عليها.

وأضاف المتحدث الرسميّ أنه تم، خلال الاجتماع، أيضًا عرض موقف تنفيذ المرافق الرئيسية والمحاور، بما تتضمنه من مصادر المياه ( الحالية والدائمة)، إضافة إلى المنظومة الرئيسية للصرف الصحي وموقف تنفيذ الشبكات على المحاور والحي الحكومي ومنطقة البنوك والأحياء السكنية، وتم التأكيد أنه يتم متابعة أي مشكلة طارئة في هذا الصدد نتيجة أعمال الإنشاء، حيث يتم التغلب عليها على الفور، فضلا عن موقف تنفيذ منظومة الري؛ حيث تم التنويه إلى أنه تم تنفيذ شبكة الري الرئيسية على المحاور وللحي الحكومي ومنطقة البنوك والأحياء.

إلى جانب ذلك، تطرق الاجتماع إلى موقف المرافق بالمحاور الرئيسية، والتي تشمل محاور: التسعين الشمالي والجنوبي، ومحمد بن زايد الجنوبي والشمالي، حيث تمت الإشارة في هذا الإطار إلى تحقيق معدلات تنفيذ متقدمة، وجار الانتهاء منها.

وخلال الاجتماع تم استعراض موقف أعمال تنفيذ الطرق والمحاور، كما تم تناول الموقف الحالي لأعمال تطوير المداخل والطرق الرئيسية للعاصمة، وفقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بما تتضمنه من مشروعات وتشمل مشروع تطوير تقاطع الدائري الإقليمي مع طريق السويس، وتقاطع الطريق الدائري الأوسطي مع طريق السويس، وتقاطع الدائري الإقليمي مع طريق القطامية/ العين السخنة، وتقاطع الدائري الأوسطي مع طريق القطامية/ العين السخنة.

وشهد الاجتماع أيضا التنويه إلى معدلات تنفيذ المشروعات الأخرى، والتي تتمثل في الحديقة المركزية، ومنطقة الأعمال المركزية، وساحة الشعب، وحديقة الشعب، ومسجد مصر، ومستشفى العاصمة، ومدينة المعرفة، إضافة إلى بوابة العاصمة، ومحطة الحافلات وسنترال2 NN، إضافة إلى آخر مستجدات أعمال البنية المعلوماتية والتطبيقات والرقمنة داخل المباني الحكومية، ومنظومة الطاقة الشمسية، وبوابات التحكم في الدخول.