HSBC يطلق صندوق إقراض بمليار دولار مخصص لرائدات الأعمال

أطلق HSBC  صندوق مخصص لرائدات الأعمال “الصندوق“، والذي سيوفر  مليار دولار على شكل قروض للشركات المملوكة من قبل رواد الأعمال من النساء على مدار الأشهر الـ 12 القادمة في 11 دولة من بينها مصر.

ويأتي ذلك بالتزامن مع قيام البنك بطرح مبادرة HSBC Roar، والتي من شأنها تمكين رائدات الأعمال من الوصول إلى     مجموعة من الدورات التدريبية الرئيسية التي يستضيفها قادة الأعمال من ذوو الخبرة وجلسات تواصل مخصصة مع كبرى الشركات في الأسواق التي تم طرح الصندوق فيها

وكذلك تقارير استقرائية من المستثمرين وفرصة تقديم العروض إلى المستثمرين الممولين بالأضافة إلى  استشارات مخصصة لرائدات الأعمال من خبراء في مجال الأعمال المصرفية لدى HSBC

وقال البنك   فى بيان له اليوم أن   هذه المبادرات  تهدف إلى تخفيف من حدة العقبات التي تواجه رائدات الأعمال وتوفير البنية التحتية والدعم لمساعدتهن على توسيع نطاق أعمالهن وتنميتها.

 ويعتبر الوصول إلى التمويل أحد أكبر المعوقات التي تواجه رائدات الأعمال في جميع أنحاء العالم. إذ حصلت الشركات المملوكة من قبل النساء على 3٪ فقط من التمويل لبدء تشغيل أعمالهن في عام 12019،

في حين أن 2٪ فقط من رأس المال الاستثماري المتوفر على المستوى العالمي تم توجيهه إلى الشركات التي تقودها رائدات الأعمال 2. وتقدر مجموعة بوسطن الاستشارية أن سد الفجوة الحالية بين رواد الأعمال من الجنسين بالنسبة للشركات التي تقودها النساء يمكن أن يعزز الناتج المحلي الإجمالي العالمي بمقدار 5 تريليون دولار أمريكي3.

 وقال سام كوبر جراي، الرئيس العالمي لاستراتيجية السوق لخدمات HSBC المصرفية للشركات: “يسعدنا إطلاق صندوق الإقراض لرائدات الأعمال وبرنامج HSBC Roar اليوم لمساعدتهن في مواجهة التحديات والتحيز الذي تواجهه القيادات النسائية.

 وأضاف “أصبح مستوى التمويل الذي تحصل عليه الشركات التي تقودها النساء بمرور الوقت أقل بكثير مما يحصل عليه نظرائهن من الرجال، في حين أن الآثار التي نتجت عن جائحة كورونا مؤخراً قد امتدت لتشمل هذه الشركات بشكل غير متناسب أيضاً. كما أن احتمالية امتلاك الشركات المملوكة من قبل النساء لشبكات عالمية قليلة، مما يعني أن قيامهن بتوسيع أعمالهن على المستوى الدولي يمكن أن يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لهن.

 وتابع مع استمرار إعادة بناء الاقتصاد العالمي للتعافي من التأثيرات السلبية لجائحة كورونا، سيبقى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حجر الأساس الذي تُبنى عليه اقتصاداتنا ومجتمعاتنا المحلية، مما يعني أننا بحاجة إلى ضمان حصول الشركات التي تقودها النساء على الدعم لتحقيق إمكاناتها الكاملة “.

هذا وسيكون صندوق HSBC المخصص لدعم رائدات الأعمال متاحاً للعملاء الجدد والحاليين عبر 11 سوقاً4، وستتمكن رائدات الأعمال التي تتقدمن بطلباتهم للاستفادة من الصندوق من إمكانية الوصول إلى دورات تدريبية يتم استضافتها كجزء من برنامج HSBC Roar والذي سيكون متاحاً بأكمله أيضاً لرائدات الأعمال عبر 9 أسواق على المستوى العالمي5. ويمكن العثور على تفاصيل تقديم طلب الحصول على التمويل

و قالت ياسمين فريد، رئيس قطاع الخدمات المصرفية للشركات و المشروعات الصغيرة و المتوسطة بالخدمات المصرفية التجارية لبنك HSBC مصر“إن إطلاق الصندوق اليوم يوضح دعمنا لرؤية مصر 2030 ، و الذي يضع الشمول المالي للمرأة وتمكينها الاقتصادي في طليعة أجندة الإصلاح.

وأضاف إن توسيع نطاق هذه المبادرة لتشمل مصر كأول دولة في الشرق الأوسط يعكس التزامنا بتزويد رائدات الأعمال بفرصة النمو كجزء من دعمنا لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المحلية.”

 وتستند هذه المبادرات إلى عدد من البرامج التي قام HSBC بطرحها والتي من شأنها توفير الدعم للنهوض بشركات الأعمال التي تقودها النساء:

و يعتبر HSBC شريكاً عالمياً في التحالف المالي للنساء أو “Financial Alliance for Women“، وهي شبكة أعضاء من المؤسسات المالية المكرسة لدعم  النهوض الاقتصادي للمرأة

و تم تجريب برنامج HSBC Roar في العام الماضي في كل من هونغ كونغ والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. وتم تصميم هذا البرنامج الموسع بالاعتماد على الملاحظات المقدمة من المشاركين والشركاء بما في ذلك منصة AllBright، وهي شبكة مجتمعية مهنية عالمية مخصصة للنساء.