حوار.. “زووم كار” تخطط لجذب 20 الف سيارة على منصتها بنهاية العام الحالي

25 مليون دولار استثمارات الشركة فى مصر خلال السنوات الثلاث المقبلة

هل سعيت يومًا لتأجير سيارة لرحلة ما أو للمشاركة فى حفل زفاف ؟.. عدد كبير من المواطنين يواجهون صعوبة فى تأجير السيارة بسبب عدم وجود أسعار متعارف عليها أو بسبب الإجراءات المطلوبة لضمان إرجاع السيارة.. تعمل شركة “زووم كار” على حل هذه المشكلة والتى تواجهها عدد كبير من الأسواق النامية.

وتري الشركة أن مصر تتمتع بفرص نمو كبيرة حيث لا تتجاوز نسبة ملكية السيارات بها 5 % مما يعنى وجود فرص نمو كبيرة.
رأت “كابيتال” إجراء حوار موسع مع جريج موران، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة “زووم كار”, وهانى عُلما، نائب رئيس مجلس الإدارة, المدير الإقليمى للشركة لعرض استراتيجية الشركة فى مصر خلال السنوات المقبلة.. وفيما يلي نص الحوار..

كابيتال: حدثنا عن “زووم كار” والفرص التى تراهن عليها فى مصر؟

موران: مقر “زووم كار” الرئيسي فى الهند وهى منصة تعمل على حل مشكلة تواجه العالم وتحد كبير على مستوي العالم فيما يتعلق بالمدن الكبري والقاهرة ضمن هذه المدن و لديها خصائص مماثلة للهند والاسواق الاخري التى نعمل بها.
ومن النقاط الهامة فى المجال أن نسبة ملكية السيارات فى مصر لا تتجاوز 5 % مما يعنى وجود فرص نمو عالية فى السوق المحلية, مع وجود تتطلعات للمواطنين فى شراء السيارات ولكن الامر يتعلق بزيادة التكلفة مما يجعل “زووم كار” حل لهذه المشكلة.

كابيتال: ما التحديات التى تتوقع الشركة مواجهتها الفترة المقبلة؟

موران: الوضع فى مصر متميز وفريد خاصة أننا الشركة الوحيدة التى تقدم سوق قائم على التكنولوجيا فى المقام الاول, أما باقي الشركات العاملة فى مجالات مشابهه تلجأ الى السوق التقليدي.. لكننا نعمل على نموذج مختلف فيما يتعلق فى المركبات والملاك وهذا يمثل فرص أفضل على الصعيد المحلي.

نخطط مستقبلًا لتقديم الخدمة “اتجاه واحد” دون شرط ارجاع السيارة إلي موقع المالك
ونستهدف الطبقة المتوسطة لتأجير السيارات لمدة ساعات أو يومين , وفيما يتعلق بعملية توريد السيارات يتم التعامل مع ملاك السيارات الذين لا يستخدمون السيارة الاستخدام الأمثل حيث يوجد ملايين السيارات لا تستخدم فى الطرق بشكل متكرر.
فيما يتعلق بالجانب الاقتصادي لا توجد تكلفة على المالك وهو لا يستخدم السيارة فى المقام الاول مما يعود عليه بالنفع عليه, وهى فرصة سانحة لملاك السيارات.

كابيتال: ما خطة الشركة فى مصر الفترة المقبلة؟

علما: تعمل “زووم كار” على التوفيق بين المالك والمستخدم , ويتم تقسيم مقابل التأجير بواقع 60 % للمالك و 40 % لشركة زووم كار .

“موران”: نستهدف الطبقة المتوسطة لتأجير السيارات

يوجد مئات السيارات حاليا على شبكة الشركة وتشهد الطلبات نموًا سريعًا منذ بداية التشغيل فى منتصف أكتوبر الماضي , ونستهدف فى 2022 التوسع فى المحافظات المختلفة وأبرزها الاسكندرية والغردقة وشرم الشيخ.

نخطط لجذب نحو 20 الف سيارة بنهاية عام 2022 , فى ضوء استثمارات تصل إلي 25 مليون دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

يتم قبول أنواع معينة من السيارات بدءًا من موديل 2017, كما يشترط أن يكون سير السيارة أقل من 70 الف كيلو, ومؤمن عليها .

المنصة تضم حاليًا 250 ـ 500 سيارة حالياً، فى حين وصل متوسط عدد المستخدمين حالياً إلى 3500 شخص.

كابيتال: كيف تجري عملية التأجير على المنصة؟

علما: أغلب العملية تتم عن طريق التطبيق, وليس من ضمن خطة الشركة أن يتم مواجهة المالك مع المستأجر , حيث يتم طرف من الشركة بتوصيل السيارة الي العميل بمقابل مادي.

“علما”: نستهدف التوسع فى الاسكندرية والغردقة وشرم الشيخ

وقد بدأنا العمل فى مصر الجديدة ومدينة والمعادى والمقطم, وعند التوسع سيكون هناك تحد بشأن تحديد طرف من الشركة لتوصيل السيارة, مستشهدا بما يحدث فى الهند والذى يتم بها تركيب جهاز داخل السيارة بحيث يمكن فتحها من خلال التطبيق , لكن يجب مخاطبة الجهات المعنية فى مصر لتركيب هذا الجهاز .

توزيع مقابل التأجير بنسبة 60 % للمالك و 40 % للشركة

سيكون داخل السيارة عن استلامها الرخصة، وتفويض من قبل الشركة للمستأجر بالقيادة، ويستخدمها بحسب الوقت المتفق عليه بينه وبين الشركة.

جريج موران
جريج موران

تستهدف الشركة فى النصف الاول من 2022 التوسع فى الاسكندرية والغردقة وشرم الشيخ .

كابيتال: هل واجهت الشركة مشكلات خلال المرحلة الأولي من التشغيل؟

علما: أنواع المشكلات مختلفة سواء من حيث استخدام بنزين أكثر من المعروف أو عدد كيلومترات أكثر أو تاخير عن المدة المستأجرة .

كل نوع من المشكلات لها طريقة تطبيق ومطالبات ونحن نتحمل جزء كبير من هذه التكاليف خلال بداية العمل فى السوق المحلية .

كابيتال: هل يوجد حوافز يتم تقديمها مرتبطة بتقييمات للعملاء؟

موران: هناك تقييم للمستأجر بشأن الالتزام بالضوابط خلال فترة التأجير ويتم تقييم سلوك المستأجر وطريقة القيادة ومهارات القيادة وتسليم السيارة بوضعها الصحيح وفى الوقت المحدد .

كما يتم تقييم مالك السيارة بشأن ضوابط تسليم السيارة فى الحالة المسموح لها من خلال القياس بتوفير السيارة فى الوقت المحدد ووضع السيارة والتكييف داخل السيارة والجوانب الخاصة بالكهرباء ونضافة السيارة ووضعها فى المكان الصحيح والالتزام يرفع من التقييم .

التعاقد مع بنك مصر وشركة “باى موب” لتقديم خدمات الدفع الإلكتروني

وسيؤدي تقييم الجانبين الى رفع الثقة فى المنصة التى نوفرها , اذا كان التقييم مرتفع سيكون هناك حوافز, وفى حالات التقييم أقل سيتم خفض الحوافز, ويمكن استبعاد من يكون تقييمه منخفض للغاية.

كابيتال: هل يوجد شروط للقبول باستخدام المنصة؟

علما: يتم إرسال مستندات عبر التطبيق منها البطاقة الشخصية والرخصة السارية وفى بعض الحالات إثبات مصدر دخل او اشتراك نادى, ويتم الدفع مقابل التأجير مقدمًا عن طريق الفيزا أو المحفظة الإلكترونية .

وقامت “زووم كار” بالتعاقد مع بنك مصر وشركة باى موب لتقديم خدمات الدفع , وتستهدف الشركة فى الخطة المستقبلية تقديم الخدمة بالاتجاه الواحد دون شرط ارجاع السيارة إلي المالك , بحيث يتم توفير مواقع محددة يتم ترك السيارة بها .

وسيتم الاستفادة من هذه الخدمة للعملاء الذين يرغبون فى السفر وترك السيارة بعد الوصول إلي المدينة المسافر إليها العميل .

كابيتال: هل تستهدف “زووم كار” الاستحواذ على شريحة من المنافسين؟

علما: يوجد فى مصر نحو 6 مليون سيارة ملاكى ولا نستهدف الحصول على شريحة من عملاء النقل الذكي, وانما يتم عقد مباحثات مع هذه الشركات للتعاون المشترك فيما بيننا, كما نسعى فى مباحثات مع بنك مصر لتقديم الخدمة لموظفي البنك .
تلتزم زووم كار بتنفيذ استثمارات طويلة الأجل من أجل توفير حلول نقل صديقة للبيئة، تسهم فى تعزيز التمكين الاقتصادى للمجتمع المصري.

وتتيح الشركة خدماتها من خلال منصة إلكترونية تتميز بسهولة الاستخدام، بدءاً من تسجيل السيارة للإيجار، وصولاً إلى الحصول على فحص مجانى للسيارة وقت بدء الرحلة، ليكون بإمكان المالك الحصول على عائد مادى بأقصى قدر من المرونة.

وأطلقت زووم كار أول منصة للتنقل الشخصى فى الهند منذ عام 2013، وتتصدر ريادة السوق بفضل امتلاكها منظومة شاملة للتنقل الشخصى عبر منصتها.