البنك الزراعي يدرس أكثر من 10 ملفات لمستثمرى مشروع الـ 1.5 مليون فدان

يدرس البنك الزراعي المصري طلبات تمويل لأكثر من 10 شركات من مستثمري مشروع الـ 1.5 مليون فدن.

وقال علاء فاروق رئيس البنك الزراعى: البنك لا يتردد فى تمويل أى مشروع زراعي يعرض عليه ، ويدرس كل الطلبات بشكل جيد ، كما أن البنك حريص على القيام بدوره تجاه القطاع الزراعي على أكمل وجه .

ووافق البنك الزراعى المصرى على تقديم قرض متوسط الأجل لمدة 5 سنوات، وبقيمة 4.18 مليون جنيه، لصالح إحدى أولى شركات المنتفعين بأراضى المشروع القومى لإستصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان فى منطقة غرب غرب المنيا.

وقالت شركة تنمية الريف المصرى الجديد، المسئولة عن تنفيذ وإدارة المشروع القومى لاستصلاح وتنمية مليون ونصف فدان المليون فدان أن هذا القرض من شأنه أن يمكن الشركة المنتفعة به من تمويل إقامة محطة طاقة شمسية بأرضها، وكذلك تمويل عمليات تطوير نظم الرى والصرف الحقلي الخاصين بالمشروع التنموى التابع لهذه الشركة ضمن أراضى “الريف المصرى الجديد.

البنك الزراعي: قرض متوسط الأجل لمدة 5 سنوات وبقيمة 4.18 مليون جنيه لصالح أولى المنتفعين

وأكد رئيس البنك الزراعى أن البنك لن يدخر جهداً للمساهمة في نجاح هذا المشروع لزيادة الرقعة الزراعية وتحقيق الإكتفاء الذاتي من المحاصيل الزراعية وتقليل الفجوة الغذائية.

على جانب المبادرة الرئاسية التى أطلقها البنك المركزي للتحول للري الحديث ، أشار فاروق إلى أن البنك وقع بروتوكول تعاون مع وزارة الزراعة والرى استعددا للبدء فى تمويل عمليات التحول للرى الحديث وضخ تمويلات فى إطار المبادرة البالغ قيمتها 55.5 مليار جنيه .

وأشار المركزي إلى أن المزارعين المستفيدين من المبادرة سيسددون تكلفة التحول لنظم الري الحديثة للبنوك على أقساط خلال 10 سنوات دون تحملهم أي فوائد، على أن يتم سداد أول قسط بعد عام من إنهاء التنفيذ والتحول الكامل لنظم الري المستهدفة، على أن يقوم البنك المركزي بتعويض البنوك بالمشاركة مع وزارة المالية.

وتوقع أن يتم تحويل كافة الأراضي الزراعية لوسائل الري الحديث والذكي خلال ثلاث سنوات، علماً بأنه سيتم التنسيق فيما بين الجهات والوزارات المعنية لتحديد آلية التطبيق، والشركات المنفذة التي ستقوم البنوك بالصرف لها، والمستفيدين من المبادرة.