“شل” تتفق على دعم تطوير الهيدروجين فى عمان

كشف مسؤول عماني عن أنه تم الاتفاق مع شركة “شل” على دعم تطوير الهيدروجين في سلطنة عمان، مما يوفر مشروعات مستقبلية أخرى.

نقلت وكالة الأنباء العمانية ، اليوم، عن الدكتور صالح بن علي العنبوري، مدير عام المديرية العامة للاستكشاف والإنتاج بوزارة الطاقة والمعادن، قوله إن وزارة الطاقة والمعادن “تبذل جهودا مستمرة لتشجيع القطاع الخاص المحلي والأجنبي للاستثمار المشترك في مشروعات الطاقة المختلفة سواء في مجال الاستكشاف أو الإنتاج أو التطوير وإقامة مشروعات معتمدة على الغاز والخدمات المساندة للصناعة البترولية”.
وأضاف أنه من المتوقع أن تسهم هذه الاستثمارات في الحفاظ على مستويات الإنتاج وزيادة احتياطي النفط والغاز، إضافة إلى زيادة إنتاج الغاز بواقع 15  مليون متر مكعب يوميًا مع بدء الإنتاج من حقل مبروك الشمالي في  مربع 10.

وأوضح أنه تمّ الاتفاق مع “شل”، بالتوازي مع تطوير مربع 10 على دراسة تطوير مشروعات صناعة الغاز في الشق السفلي يمكن من خلاله إنتاج وبيع منتجات منخفضة الكربون ودعم تطوير الهيدروجين في سلطنة عُمان ممّا يوفر مشروعات مستقبلية أخرى.

وقالت شركة “شل” للاستكشاف والإنتاج التابعة لشركة “رويال داتش شل” فى منتصف ديسمبر الماضى، إنَّها وقَّعت اتفاقيات مع شركة قطر للطاقة، والتي بموجبها ستحصل الشركة القطرية على حصة قدرها 17% في كل من الامتيازين (بلوك 3، و بلوك 4)، و تديرهما شركة “شل” بمنطقة البحر الأحمر في مصر.

أشارت شركة “شل مصر” في بيان اليوم الإثنين إلى أنَّ الاتفاقيات مع “قطر للطاقة” تخضع للموافقات الحكومية والجهات التنظيمية دون الإخلال بحق الشفعة .

تأتي تلك الاتفاقيات بعد اتفاقية مسبقة لامتيازي (بلوك 3، و بلوك 4) لصالح شركة “بي إتش بي” مصر المحدودة، والذي يخضع أيضاً للموافقات الحكومية، والجهات التنظيمية، إذ ستظل “شل” هي المشغل الرئيسي لكلا الامتيازين.

قال خالد قاسم، رئيس مجلس إدارة شركات “شل” في مصر والعضو المنتدب:

“إنَّ التحالف مع الشركاء الموثوق بهم في هذا المشروع سيمكِّننا من الاستفادة من خبراتنا المشتركة للمضي قدماً في هذه الفرصة. كما تجدر الإشارة أيضاً إلى أنَّنا تمكنا من جذب شركاء جدد إلى السوق المصرية بفضل المناخ الاستثماري الإيجابي في مصر” .

وحصلت شركة “شل” على الامتياز بموجب اتفاقيات يرمز لها بـ FOA، وهو نوع من العقود يمكّن أحد المشاركين الحاليين في المشروع من إضافة أطراف جديدة إلى المشروع عن طريق بيع جزء من حصصه في المشروع .