السوق المالية السعودية ترتفع في أول ظهور لها بعد طرح عام أولي بقيمة مليار دولار

قفزت السوق المالية السعودية “تداول” في أول تداول لها في الرياض بعد أن جمعت البورصة مليار دولار من الاكتتاب العام الأولي الذي تجاوز الاكتتاب بشكل كبير.

وافتتحت الأسهم يوم الأربعاء عند 115.4 ريال قبل أن ترتفع بنسبة 22٪ إلى 127.6 ريال, وحددت “تداول” سعر الطرح العام الأولي عند 105 ريال للسهم في ذروة نطاق تأشيري بعد أن اجتذبت 458 مليار ريال (122 مليار دولار) طلبات من المستثمرين.

ويأتي الاكتتاب العام ، وهو ثاني أكبر اكتتاب في المملكة هذا العام بعد إدراج شركة أكوا باور إنترناشيونال بقيمة 1.2 مليار دولار في أكتوبر ، في الوقت الذي تكثف فيه دول الشرق الأوسط جهودها لبيع أسهم في شركات خاصة وتعزيز السيولة في أسواقها المالية.

كانت المملكة العربية السعودية هي الرائدة في المنطقة ، مع إدراج شركة أكوا باور ووحدة خدمات الإنترنت التابعة لشركة الاتصالات السعودية – وكلاهما اجتذب طلبًا هائلاً من المستثمرين وارتفع بالحد اليومي في اليوم الأول من التداول.

وشهدت أبوظبي أيضًا طفرة في الاكتتاب العام ، بينما أعلنت دبي عن خطط لإدراج نحو 10 شركات مملوكة للدولة.

كان المؤشر السعودي الرئيسي في حالة فوضى هذا العام ، مددًا مكاسبه في 2021 إلى 37٪ في أكتوبر. لكنها في الآونة الأخيرة قلصت تقدمها حيث أن ظهور متغير أوميكرون اختبر معنويات المستثمرين العالميين.

في جميع أنحاء العالم ، ازدهرت مبيعات الأسهم لأول مرة بفضل السيولة الوفيرة وأسواق الأسهم المزدهرة ، حيث جمعت رقماً قياسياً بلغ 616 مليار دولار حتى الآن هذا العام ، على الرغم من أن الشقوق بدأت في الظهور في الأشهر الأخيرة مع تأثير الضغوط التضخمية على الأسهم.

تم التخطيط للاكتتاب العام في تداول منذ 2016 على الأقل ، عندما عينت HSBC Holdings Plc كمستشار. لقد علقت العرض بينما كانت البورصة تمر بعملية زيادة وصول المستثمرين الأجانب ، ثم قامت بإدراج أرامكو في عام 2019 ، وهو الأكبر على الإطلاق في العالم.

تم استئناف العملية في وقت سابق من هذا العام واستبدلت “تداول” بنك HSBC مع Citigroup Inc. و JPMorgan Chase & Co و SNB Capital كمستشارين ماليين ومنسقين عالميين.

ومن المقرر أن يكون أكبر عرض في قطاع البورصات منذ طرح Euronext للاكتتاب العام بقيمة 1.2 مليار دولار في عام 2014.

المصدر: رويترز