تراجع أسعار الجنيه الاسترليني اليوم لأدني مستوياتها منذ عام كامل

هبطت أسعار الجنيه الاسترليني خلال جلسة اليوم الثلاثاء إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار هذا العام بينما يعكف المستثمرون على تقييم تأثير قيود جديدة لكبح موجة جديدة من الإصابات بكوفيد-19 في أرجاء أوروبا، في حين أعطت توقعات لزيادة في أسعار الفائدة الأميركية دعما للعملة الخضراء.

وتراجع أسعار الجنيه الاسترليني إلى 1.3344 دولار، ملامسا أدنى مستوياته منذ 22 ديسمبر كانون الأول بعد أن رشح الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول لفترة ثانية مدتها 4 سنوات، وهو ما يعزز توقعات السوق لزيادات في الفائدة في العام القادم في الولايات المتحدة.

وكانت العملة البريطانية منخفضة 0.13% مقابل العملة الأميركية عند 1.3383 دولار.

وأمام العملة الأوروبية، التي تلقت دعما من نمو أفضل من المتوقع لنشاط الشركات في منطقة اليورو، هبط الاسترليني 0.38% إلى 84.20 بنس لليورو غير بعيد عن أدنى مستوى له في 21 شهرا البالغ 83.80 بنس الذي سجله في الجلسة السابقة.

واتجه الدولار الأميركي يتجه نحو تحقيق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي مقابل العملات الرئيسية المنافسة الجمعة الماضي ، حيث يراهن المتداولون على ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية أسرع من المتوقع وسط ارتفاع التضخم في جميع أنحاء العالم.

يذكر أن اليورو كان أحد أكبر الخاسرين مقابل الدولار، وفي طريقه لينخفض نحو واحد بالمئة هذا الأسبوع، مع معارضة رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد لتوقعات تشديد السياسة النقدية في منطقة اليورو.

وأكدت لاغارد على موقفها اليوم الجمعة قائلة إن المركزي الأوروبي يجب ألا يشدد السياسة النقدية لأنه قد يخنق الانتعاش.

وهبط اليورو في أحدث التداولات 0.5 بالمئة مسجلا 1.13195 دولار.

ويظهر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، أنه في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 0.9 بالمئة تقريبا.

وارتفع الدولار 0.4 بالمئة خلال اليوم إلى 95.899 بالقرب من أعلى مستوى له في 16 شهرا عند 96.266 يوم الأربعاء.

وتتزايد التوقعات بأن الدولار يمكن أن يزداد قوة في العام المقبل.

وتجاوزت مبيعات التجزئة الأمريكية التوقعات هذا الأسبوع بعد بيانات غبر متوقعة لارتفاع التضخم الأسبوع الماضي.

في غضون ذلك تكافح الحكومات في أوروبا ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا وكانت البيانات الاقتصادية متباينة.

وتراجع الين الياباني قليلا مقابل الدولار بعد أن كشفت الحكومة اليابانية النقاب عن حزمة تحفيز جديدة بقيمة 55.7 تريليون ين (490 مليار دولار).

وارتفع الدولار في أحدث التعاملات 0.2 بالمئة مقابل الين إلى 114.490 ين.

وتخلى الجنيه الإسترليني عن بعض مكاسبه الأخيرة وانخفض 0.4 بالمئة عند 1.34440 دولار.

وهبط سعر عملة بتكوين المشفرة لأقل من 60 ألف دولار في طريقها لأسوأ أسبوع في ستة أشهر وسجلت في أحدث التداولات حوالي 57500 دولار.