لليوم الثاني على التوالي.. تراجع أسعار الذهب 1% بعد إعادة ترشيح باول

هبطت أسعار الذهب بأكثر من 1% خلال جلسة اليوم الثلاثاء لتسجل أدنى مستوى في حوالي 3 أسابيع، إذ غذت إعادة ترشيح جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي لفترة ثانية الرهانات على زيادات أسرع في أسعار الفائدة الأميركية وهو ما عزز الدولار وعوائد سندات الخزانة الأميركية.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 1.09% إلى 1785.60 دولار للأونصة.

وهبطت العقود الأميركية للذهب 1.3% إلى 1782.40 دولار للأونصة.

وحذت بقية المعادن النفيسة حذو الذهب، إذ هبطت الفضة في المعاملات الفورية 3.38% إلى 23.35 دولار للأونصة.

وهوى البلاتين 4.76 بالمئة إلى 963.41 دولار للأونصة، بينما تراجع البلاديوم 4.95% إلى 1857.21 للأونصة.

وهبطت أسعار الذهب أكثر من 2% امس الاثنين مع تسجيل الدولار الأميركي قفزة بعد إعادة ترشيح رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول لفترة ثانية،

وهو ما غذى توقعات بأن البنك المركزي الأميركي سيواصل مسار تقليص

الدعم الاقتصادي.

وعند الساعة 1830 بتوقيت غرينتش، كان الذهب في المعاملات الفورية منخفضا 2.08%عند 1806.20 دولار للأونصة، بعد أن سجل أدنى مستوى له منذ الخامس من نوفمبرعند 1804.30 دولار.

وتراجعت العقود الأميركية للذهب 2.37% إلى 1807.70 دولار للأونصة.

ودفعت أنباء ترشيح باول لفترة ثانية وترشيح لايل رينارد لمنصب نائب رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الدولار الأميركي للصعود إلى أعلى مستوى منذ يوليو تموز 2020. وأثارت أيضا قفزة في عوائد سندات الخزانة الأميركية.

ومن شأن صعود الدولار أن يجعل الذهب أكثر تكلفة لحائزي العملات الأخرى، في حين أن ارتفاع أسعار الفائدة يقلص جاذبية المعدن النفيس الذي لا يدر عائدا.

وتتوقع الأسواق المالية الآن أن البنك المركزي الأميركي سيرفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 25 نقطة أساس بحلول يونيو ، وليس يوليو مثلما أشارت توقعات سابقة .

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة في المعاملات الفورية 1.5% إلى 24.21 دولار للأونصة بينما تراجع البلاتين 1.77% إلى 1013.33 دولار، وهبط البلاديوم 5.45% إلى 1949.29 دولار.