“قناة السويس” تستهدف توطين 15 صناعة في “المنطقة الاقتصادية” بحلول 2030

تستهدف المنطقة الاقتصادية لقناة السويس توطين 15 صناعة في موانئ ومناطق المنطقة الاقتصادية بحلول عام 2030.

وقال يحيى زكي، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، إن الصناعات المستهدف توطينها في مناطق وموانئ المنطقة الاقتصادية تم اختيارها بناءًا على دراسة متكاملة للأسواق العالمية واحتياجات ومتطلبات الأسواق المحلية والإقليمية.

وبحسب زكي تم اختيار الصناعات بالتشاور مع أحد المكاتب الاستشارية العالمية لتتماشى مع رؤية الهيئة واستراتيجية وسياسات الدولة المصرية.

وتضم قائمة الصناعات المستهدف توطينها، السيارات والتصنيع الزراعي والصناعات الدوائية وصب المعادن والبتروكيماويات والمنسوجات ومواد البناء وعربيات السكك الحديدية وأخرى غير صناعية مثل مراكز البيانات واللوجستيات والخدمات البحرية وتموين السفن، وغيرها حيث يجرى العمل على مواقع توطين تلك الصناعات المتكاملة من خلال التوزيع الجغرافي لمناطق وموانئ المنطقة الاقتصادية.

جاء ذلك خلال لقائه بأعضاء وفد جمعية رجال الأعمال البحرينية ضمن فعاليات منتدى الأعمال المصري البحريني الذي نظمته جمعية رجال الأعمال المصريين اليوم، حيث أشار رئيس المنطقة الاقتصادية لما تم من دراسات أخرى لوضع استراتيجية الهيئة خلال الخمس سنوات 2020 / 2025 لتلبية احتياجات المستثمرين وشركاء التنمية والعمل على جذب الاستثمارات المتنوعة مما يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية للبلاد وتحقيق روية مصر 2030.

وأوضح زكي أن الهيئة تعمل على تطوير موانئها ومواكبة المتعيرات العالمية والارتقاء بالأداء داخل هذه الموانئ لتضاهي مثيلتها على البحرين الأحمر والمتوسط، لافتاً إلى أنه من المخطط الانتهاء من تنفيذ أعمال تطوير  ميناء العين السخنة بالكامل والذي يقع على مساحة 23 كم 2 بنهاية 2023.

وأشار إلى أن الميناء سيكون به محطات تسمح بتنوع البضائع والتجارة التي يتم تتداولها عالمياً، ومن ثم يساهم ذلك في خدمة المنطقة الصناعية والمشروعات القائمة بها حيث تعد منطقة السخنة أحد المناطق المتكاملة داخل المنطقة الاقتصادية والتي تساهم في ربط المنطقة الصناعية واللوجستية والسكانية بمينائي السخنة والأدبية، وهي واحدة من المناطق الأكثر جذباً للاستثمارات.

وفيما يتعلق بمنطقة شرق بورسعيد،  أكد رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس على تنفيذ التعاقدات التي تمت مؤخراً في الميناء أو المنطقة الصناعية خلال العام المقبل أو مطلع 2023.

وأشار زكي إلى جاهزية المنطقة الصناعية لاستقبال صناعة َمستلزمات المركبات والسكك الحديدية وليس تجميعها، حيث أنها تُعد أحد الصناعات المستهدفة في شرق بورسعيد.

ولفت إلى أن المنطقة الاقتصادية تستهدف خلق مجتمع متكامل مرتكز على الصناعة والنقل البحري واللوجستيات، وأن تكون منصة للتصدير للأسواق العالمية وعلى رأسها القارة الأفريقية، لدفع عجلة التنمية الاقتصادية.