المركزي التركي: مبيعات الليرة التركية “غير واقعية ومنفصلة تماما” عن الواقع

قال البنك المركزي التركي اليوم الثلاثاء إنه يمكنه فقط التدخل في الأسواق في ظل ظروف معينة لتقلبات مفرطة، مضيفا أن موجة مبيعات في الليرة التركية “غير واقعية ومنفصلة تماما” عن الواقع.

وكانت الليرة التركية هوت إلى مستوى قياسي جديد الثلاثاء، متراجعة 5% بعد أن دافع الرئيس رجب طيب أردوغان عن التخفيضات الحادة الأخيرة في أسعار الفائدة.

وتراجعت الليرة إلى 11.9990 للدولار. وكانت الليرة قد سجلت خلال التداولات 11.8200 أمام الدولار. وفقدت العملة 38% من قيمتها هذا العام، بما في ذلك تراجع بلغ 17% منذ بداية الأسبوع الماضي.

وأضاف البنك في بيان “في ظل ظروف معينة يمكن فقط للبنك المركزي أن يتدخل في تقلبات مفرطة بدون استهداف أي اتجاه دائم.”

يذكر أن البنك المركزي التركي كان قد سعر الفائدة يوم الخميس الماضي 100 نقطة أساس إلى 15%.

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان امس الاثنين إن سياسة متشددة لأسعار الفائدة لن تخفض التضخم وتعهد بالنجاح فيما سماه “حرب الاستقلال الاقتصادي”، وهو ما دفع العملة المحلية إلى مستويات قياسية منخفضة جديدة مقابل الدولار.

ومتحدثا أثناء اجتماع لمجلس الوزراء، قال أردوغان إنه يفضل سعر صرف تنافسيا لأنه يجلب زيادة في الاستثمار والتوظيف.

وألقى باللوم أيضا في ضعف الليرة التركية على ما قال إنها مناورات تحاك بشأن سعر الصرف وأسعار الفائدة.

وصعدت الليرة التركية لتسجل أقل من 11.2 مقابل الدولار صباح الاثنين 22 نوفمبر، وذلك بعدما بلغت مستوى منخفض غير مسبوق أواخر الأسبوع الماضي، بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة مرة أخرى تحت ضغط من الرئيس رجب طيب أردوغان، وأشار إلى أن المزيد من التيسير النقدي القادم.

وبحلول الساعة 04:50 بتوقيت غرينتش، بلغت الليرة 11.17 مقابل الدولار، بارتفاع 0.5% عن إغلاق يوم الجمعة البالغ 11.2995.

وفقدت العملة التركية ثلث قيمتها هذا العام، وكان مستواها الأضعف على الإطلاق الذي بلغته خلال يوم الجمعة عند 11.32 يمثل ثامن جلسة على التوالي من تسجيل منخفضات قياسية.