المؤشرات الأميركية تسجل مستويات قياسية بعد تمسك بايدن بباول لقيادة الفدرالي

ارتفعت المؤشرات الأميركية يوم الاثنين بعد أن اختار الرئيس جو بايدن جيروم باول لمواصلة قيادة مجلس الاحتياطي الفدرالي على لايل برينارد.

وخففت هذه الخطوة من قلق المستثمرين بشأن تبديل رؤساء البنوك المركزية بينما يحاول اقتصاد البلاد الخروج من جائحة كورونا ومحاربة مستويات التضخم التي لم نشهدها منذ ثلاثة عقود.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 120 نقطة، بينما ارتفع مؤشرا S&P500 وناسداك بنحو 0.5% لكل منهما، وبلغ كلاهما أعلى مستوياته على الإطلاق خلال اليوم.

وخفض باول أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر ونفذ عمليات شراء الأصول الطارئة في مارس 2020 للمساعدة في دعم السوق خلال الموجة الأولى من جائحة كورونا، مما يساعد النظام المالي على الاستمرار في العمل خلال التباطؤ الحاد في النشاط الاقتصادي.

وكما قاد عملية إعادة تقييم تاريخية لإطار عمل استهداف التضخم للاحتياطي الفدرالي خلال أزمة كورونا.

وارتفعت الأسهم الأميركية بشكل طفيف منتصف الشهر الجاري عند الافتتاح بعد أن كسر مؤشر S&P 500 سلسلة مكاسب استمرت 5 أسابيع يوم الجمعة.

وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 113 نقطة أو 0.3%، في حين ارتفع مؤشرا S&P 500 و Nasdaq بنحو 0.2%.

وانخفضت أسهم Tesla بنسبة 2% يوم الاثنين بعد سجال على تويتر في نهاية الأسبوع بين إيلون ماسك والسناتور بيرني ساندرز.

من ناحية أخر، ارتفع سهم بوينغ من مؤشر داو جونز بنحو 3.5% بعد أنباء عن أن الخطوط الجوية العربية السعودية تجري محادثات مع إيرباص وبوينغ لشراء طائرة ذات جسم عريض.

وفي الوقت نفسه، أعلنت طيران الإمارات عن طلب شراء طائرتين من طراز بوينغ 777 للشحن في معرض دبي للطيران 2021.

وارتفعت أسهم Dollar Tree بنسبة 7.7% بعد تقرير يوم الجمعة بأن المستثمر الناشط مانتل ريدج قد حصل على حصة بقيمة 1.8 مليار دولار على الأقل في سلسلة متاجر الخصم وستدفعها لبذل المزيد من أجل إضافة قيمة إلى المساهمين.