بين التهديد بالإقالة وسماع الموسيقي.. خطابات تكشف أبرز توجيهات ماسك لموظفي تسلا

إشتهر الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون ماسك باتصالاته العفوية بالجمهور والموظفين ، بدءًا من التعليقات الصاخبة على Twitter إلى رسائل البريد الإلكتروني التي يرسلها إلى جميع الموظفين في شركته للسيارات الكهربائية.

وتم نشر زوج من رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها ماسك إلى موظفي Tesla في الأسبوع الأول من شهر أكتوبر.

حيث قال في رسالته الأولى، ” أرسل لي أحد الزملاء للتو ملاحظة يسألني عما إذا كان بإمكاننا سماع الموسيقى من خلال سماعة أذن واحدة حتى تتمكن الأذن الأخرى من الاستماع إلى المشكلات المتعلقة بالسلامة..قد يبدو ذلك جميلا بالنسبة لي..أردت فقط أن أقول إنني أدعم الموسيقى كثيرًا في المصنع، بالإضافة إلى أي لمسات صغيرة تجعل العمل أكثر متعة”.

في حين نصت الرسالة الثانية الأكثر قسوة للموظفين على وجود ثلاثة خيارات فقط عندما يرسل ماسك التوجيهات للمديريين، حيث قال ماسك”إذا تم إرسال بريد إلكتروني مني بتوجيهات صريحة، فهناك ثلاثة إجراءات فقط يسمح بها للمديرين..

أرسل لي بريدًا إلكترونيًا لشرح سبب عدم صحة ما قلته. في بعض الأحيان، أكون مخطئًا تمامًا!
طلب مزيد من الإيضاح إذا كان ما قلته غامضا.
تنفيذ التوجيهات.
إذا لم يتم تنفيذ أي مما سبق، فسيُطلب من ذلك المدير الاستقالة على الفور”

وفي ذلك الوقت، أعلنت تسلا للتو عن تسليمات قياسية في الربع الثالث على الرغم من ضغوط سلاسل التوريد، وأبرزها نقص الرقائق.

وفي 4 أكتوبر، خسرت الشركة قضية كبيرة في محكمة اتحادية في سان فرانسيسكو عندما قررت هيئة المحلفين أن تسلا يجب أن تدفع لعامل سابق، أوين دياز ، حوالي 137 مليون دولار بعد أن عانى من بيئة عمل معادية عنصريًا خلال الفترة التي قضاها في مصنع سيارات تسلا في فريمونت، كاليفورنيا.

انخفضت أسهم Tesla بنسبة 15.4% الأسبوع الماضي بعد أن بدأ الرئيس التنفيذي إيلون ماسك في خططه لبيع مجموعة ضخمة من أسهمه هذا الأسبوع.

ويمثل أسوأ أداء لتسلا لمدة أسبوع واحد في 20 شهرًا.

قبل إغلاق يوم الجمعة، كانت أسوأ أسابيع الشركة في فبراير ومارس 2020، حيث ظهر جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة، مما أدى إلى اضطراب الأسواق.

وأغلق السهم يوم الجمعة منخفضًا 2.8% .

من ناحية أخرى، باع ماسك – الذي لا يزال يمتلك أكثر من 167 مليون سهم في Tesla، وفقًا للإيداعات المالية الصادرة صباح الجمعة – أسهمًا بقيمة حوالي 5.7 مليار دولار هذا الأسبوع.

ماسك باه الأسهم جزئيًا للوفاء بالالتزامات الضريبية المتعلقة بممارسة خيارات الأسهم.