البرتغال تعدل قوانين العمل لتحظر على الرؤساء الاتصال بالموظفين خارج ساعات الدوام

أقرت البرتغال قوانين عمل جديدة تشمل حظر اتصال الرؤساء بالعاملين خارج ساعات العمل، حيث أقر البرلمان البرتغالي قوانين العمل الجديدة في وقت سابق من هذا الشهر وتم تقديمها بعد زيادة عدد العاملين من المنزل وسط جائحة فيروس كورونا.

وأوضحت وثيقة تقترح قوانين العمل الجديدة، نُشرت في نهاية أكتوبر / تشرين الأول، أن العمال يجب أن يتمتعوا بالحق في 11 ساعة متتالية على الأقل من “الراحة الليلية” ، والتي لا ينبغي مقاطعتهم خلالها إلا في حالات الطوارئ.

وتتطلب القواعد أيضًا من أصحاب العمل المساهمة في نفقات العمل من المنزل لموظفيهم، مثل الإنترنت والكهرباء.

وبالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يلتقي الرؤساء بأعضاء الموظفين وجهًا لوجه كل شهرين.

وقالت آنا مينديز جودينهو، وزيرة العمل والتضامن والضمان الاجتماعي في البرتغال ، في قمة الويب الأخيرة في لشبونة، إن الوباء أظهر أن العمل عن بعد كان “مغيرًا للعبة، ويمنح العمال القدرة على تحديد المكان الذي يريدون العمل منه. ”

ويمكن تغريم أرباب العمل الذين لا يلتزمون بالقواعد الجديدة، لكن ورد أن القوانين لا تنطبق على الشركات التي يقل عدد موظفيها عن 10.

ومع ذلك لم تتم الموافقة على جميع القواعد المقترحة من قبل المشرعين.

وعلى سبيل المثال ، ورد أن البرلمان البرتغالي لم يمرر اقتراحًا لمنح العمال “الحق في قطع الاتصال” وإيقاف تشغيل أجهزة عملهم في نهاية اليوم.

ويأتي ذلك بعد أن صوت غالبية المشرعين في البرلمان الأوروبي لصالح طرح قانون “الحق في الفصل” لتطبيقه.

وتم إدخال هذا القانون بالفعل بشكل ما في بلدان بما في ذلك فرنسا وإسبانيا.

وتمت المطالبة أيضًا بقانون “الحق في قطع الاتصال” في المملكة المتحدة.

وذلك بعد أظهرت البيانات أن الناس كانوا يعملون لساعات أطول أثناء تواجدهم في المنزل أثناء جائحة كورونا.