مورجان ستانلي: سيارات آبل يمكن أن تضاعف عائدات الشركة وقيمتها السوقية

قد تكون السيارة الافتراضية التي صممتها شركة آبل على بعد سنوات ، لكنها قد تساعد بالفعل أسهم الشركة ، من وجهة نظر أحد المحللين.

كتب كاتي هوبرتي من مورجان ستانلي: “إننا نرى آفاق سيارات أبل – التي تمثل أوضح طريق لمضاعفة إيرادات آبل والقيمة السوقية – مما يحفز التحول في سرد ​​المستثمرين نحو جاذبية المنصة ونمو مستدام طويل الأجل.

تأتي تعليقاتها بعد مقال نشرته بلومبرج نيوز يوم الخميس سلط الضوء على سلسلة من التطورات حول خطط شركة الإلكترونيات الاستهلاكية لسيارة كهربائية.

يقال إن شركة أبل قد سرعت من أهداف إطلاقها لأنها تهدف الآن إلى تقديم سيارة في غضون أربع سنوات.

كما تطمح إلى تقديم طراز يتميز بقدرات القيادة الذاتية الكاملة ، وفقًا لبلومبيرج.

لم تستجب شركة أبل لطلب MarketWatch للتعليق يوم الخميس حول خططها للسيارات الكهربائية.

قيمة “آبل” تتجاوز “مايكروسوفت”

ارتفع سهم أبل بنسبة 1.54% إلى منطقة قياسية في تعاملات بعد الظهر يوم الجمعة.

كان قد ارتفع السهم بنسبة 8.4٪ وسط سلسلة انتصارات استمرت ستة أيام.

تقر Huberty بأن أبل “ستحتاج إلى إضافة شركاء جدد ، والحصول على مكونات جديدة ، والاستثمار في تقنيات جديدة داخليًا” إذا أرادت الدخول في مجال تطوير السيارات ، لكنها بدت متفائلة بشأن قدرة الشركة على إدارة هذا التحول مع الاستفادة من القدرات الموجودة.

كان قد سجل سهم “أبل” إغلاقًا قياسيًا في نهاية تعاملات الخميس، بدعم تقارير حول خطة الشركة لتسريع إنتاج سيارة كهربائية ذاتية القيادة.

وكشفت وكالة “بلومبرج” عن أن “أبل” تسرع خططتها التي تستهدف إنتاج أول سياراتها الكهربائية ذاتية القيادة.

وشدد التقرير على أن “أبل” تستهدف عام 2025 لإصدار السيارة الجديدة، وهو ما يعد أسرع من الجدول الزمني السابق الذي يمتد على مدار فترة من خمس إلى سبع سنوات.

وفي نهاية الجلسة، ارتفع سهم “أبل” بنحو 2.9% إلى 157.87 دولار، وهو أعلى إغلاق على الإطلاق، فيما بلغت قيمته السوقية مستوى 2.59 تريليون دولار لتصبح أكبر شركة في العالم من حيث القيمة، ومتجاوزة قيمة “مايكروسوفت” البالغة 2.56 تريليون دولار.

المصدر: بلومبيرج