تراجع الأسهم الأمريكية بعد تصريحات متشددة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي

تراجعت الأسهم الأمريكية بعد تصريحات متشددة من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي والقلق بشأن موجة أخرى من الوباء في أوروبا.

تراجعت الشركات الحساسة اقتصاديًا مثل أسهم الطاقة والأسهم المالية والصناعية ، في حين تفوق مؤشر ناسداك 100 ذو التقنية العالية في الأداء على المؤشرات الرئيسية.

استقر منحنى الخزانة بعد أن قال عضوان من مجلس إدارة البنك المركزي إن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يحتاج إلى التفكير في تسريع تخفيض برنامج شراء السندات وسط نمو اقتصادي قوي وتضخم متزايد.

في حين أن الأسهم تحوم بالقرب من السجلات ، مدعومة بأرباح قوية ، فإن عودة الفيروس إلى الظهور يمكن أن توقف الانتعاش في وقت يتصاعد فيه التضخم. ستصبح النمسا أول دولة في أوروبا الغربية تفرض قيودًا واسعة النطاق.

قال كالي كوكس ، كبير محللي الاستثمار في Ally Invest: “لقد كان أسبوعًا آخر من الأسهم التي تتحدى الجاذبية في بيئة متوترة”. “الطريق لم يكن سهلا ، رغم ذلك.

تابع: لا يزال المستثمرون يستوعبون مخاطر التضخم الجامح ، إلى جانب ارتفاع كوفيد وموجة جديدة من القيود في أوروبا “.

خطة الرئيس جو بايدن لتوسيع شبكة الأمان الاجتماعي ، ومعالجة تغير المناخ وإعادة كتابة السياسات الضريبية التي أقرها مجلس النواب صباح الجمعة حيث وحدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي الديمقراطيين المنقسمين لإرسال التشريع إلى مجلس الشيوخ ، حيث لا يزال مصيره غير مؤكد.

من جانب أخر يتجه النفط للأسبوع الرابع على التوالي من الخسائر ، مع تجدد احتمالات الإغلاق في الوقت الذي تتطلع فيه الدول المستهلكة الرئيسية إلى إضافة إمدادات الطوارئ إلى السوق.

وقد تمت الموافقة على الطلقات المعززة لـ Covid-19 من شركة موديرنا والشراكة بين فايزر و بيونتك من قبل المنظمين الأمريكيين لجميع الأمريكيين من سن 18 عامًا فما فوق.

بينما تعمل شركة بيونج على إبطاء إنتاج 787 Dreamliners ، حسبما أفادت داو جونز ، نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر.

ذكرت شركة فوت لوكر إن المبيعات جاءت مخالفة لتوقعات وول ستريت حيث ضغطت أزمة سلسلة التوريد على تاجر التجزئة للأحذية الرياضية قبل موسم التسوق في العطلات.

المصدر: رويترز