لاجارد : لا ينبغى ان يشدد “المركزي الأوروبي” سياستة النقدية حفاظا على الإنتعاش الاقتصادي

قالت  كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي أنه لا ينبغى ان يشدد المركزي الأوروبى سياستة النقدية لما يسببه ذلك من تضيق على الأنتعاش الاقتصادى ، متوقعة تلاشى التضخم فى منطقة اليورو

وألمحت لاجارد  إلى استمرار شراء السندات العام المقبل، متوقعه عدم إجراء رفع جديد للفائدة العام المقبل

وبلغ معدل التضخم في منطقة اليورو 4.1% في أكتوبر مدفوعاً بارتفاع تكاليف الطاقة ومن المتوقع أن يظل فوق هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2% العام المقبل

و يتخذ البنك المركزي الأوروبي قرارًا بشأن مستقبل برامجه لشراء السندات في اجتماع السياسة الخاص به في 16 ديسمبر .

وأعلن البنك المركزي الأوروبي، سبتمبر  الماضى، أنه سيخفض مشترياته من السندات خلال الربع الأخير من العام الجارى

يأتي ذلك بعد أن عززت معدلات التطعيم المرتفعة آفاق الانتعاش في منطقة اليورو، وتأكيد صُناع السياسة النقدية بأن الأسوأ قد انتهى.

وقالت رويترز،  إن صُناع السياسة حددوا هدفا شهريا يتراوح بين 60 مليارا و70 مليار يورو لشراء السندات بموجب برنامج شراء الطوارئ الوبائي PEPP اعتمادًا على ظروف السوق.

ويقول ميكولاج راتشينسكي، كبير مسؤولي الاستثمار في (Noble Funds TFI SA) في وارسو: ” يتعين على البنوك المركزية الواقعة شرق منطقة اليورو أن تتحرك الآن، فهذه التقلبات لم تنتهِ بعد، و مايزال أمامهم طريق ليقطعوه لرفع أسعار الفائدة”.

من بين القرارات التي سيتم اتخاذها، ما أشار إليه صانعو السياسة في النرويج بالفعل إلى زيادة أخرى صباح يوم 16 ديسمبر. بعدها بساعات قد ينضم بنك إنجلترا نفسه إلى الحشد، ويقوم برفع سعر الفائدة بعد أن كان قد تراجع بشكل غير متوقَّع هذا الشهر.