بنك كريدي سويس : طوكيو سوقنا المفضل رغم تراجع الأسهم اليابانية حتي الآن

يرى بنك كريدي سويس أن اليابان هي سوقها المتقدم “المفضل” في الوقت الحالي، حتى مع تراجع الأسهم اليابانية عن نظيراتها هذا العام حتى الآن، لكن سوريش تانتيا، كبير محللي الاستثمار في مكتب آسيا والمحيط في Credit Suisse يرى أن هذا الاتجاه سينعكس قريبًا.

اعتبارًا من إغلاق يوم الجمعة، ارتفع مؤشر Nikkei 225 الياباني بنسبة 7.89% لعام 2021.

وبالمقارنة، فقد ارتفع مؤشر S&P500 بأكثر من 24% في نفس الفترة الزمنية.

وقال الخبير الإستراتيجي إن سلسلة من “اللبنات” موجودة الآن لليابان لتتفوق على المستوى العالمي في الأرباع القادمة.

أولاً، أشار تانتيا إلى فوز رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا المدوي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، واصفًا الفوز بأنه “إيجابي للغاية للسوق” نظرًا للتوقعات بأن زعيم البلاد سيقدم المزيد من التحفيز.

العامل الثاني،حسب الإستراتيجي، هو التقييمات.

وقال: “إذا نظرت إلى تقييم سوق الأسهم اليابانية، فإنه يتم تداوله بسعر مغري للغاية مقارنة بأي أسواق متقدمة أخرى”.

وأخيراً أشار إلى النظرة المستقبلية للين الياباني الذي تراجعت أكثر من 10% مقابل الدولار حتى الآن هذا العام.

الأسهم اليابانية

وقال تانتيا: “يميل الين الياباني الأضعف إلى أن يكون إيجابيًا لسوق الأسهم ونتوقع أن يضعف الين الياباني مقابل الدولار الأميركي”.

وتجاوزت أرباح بنك Credit Suisse السويسري تقديرات المحللين في الربع الثالث 2021، لكنها تعرضت لضربة من الاتهامات المتعلقة بمزاعم الفساد في موزمبيق وغيرها من القضايا القانونية.

هذا وبلغ صافي الدخل العائد على المساهمين 434 مليون فرنك سويسري، أي ما يعادل 476 مليون دولار، للربع الثالث 2021، والتي جاءت أعلى من تقديرات المحللين البالغة 333.8 مليون فرنك سويسري وفقًا لبيانات رفينيتيف.

ومع ذلك، فقد جاءت الأرباح أقل بنسبة 20% عن العام السابق.

وقال البنك السويسري إن الدخل قد تأثر بسبب “رسوم التقاضي الرئيسية” البالغة 564 مليون فرنك سويسري، بما في ذلك 214 مليون فرنك سويسري تتعلق بتسويته بشأن “مسألة موزمبيق” و “أحكام التقاضي فيما يتعلق ببعض المسائل المتعلقة بالإرث”.

وكان تحقيق لـ Credit Suisse قد قال إن البنك فشل في “إدارة المخاطر بشكل فعال” عند التعامل مع صندوق التحوط الأميركي المنهار ArchegosK، ولكن دون وجود لأي سلوك احتيالي أو غير قانوني.