تراجع مؤشر أسعار الدولار رغم قربه من أعلى مستويات 16 شهرًا

تراجع مؤشر أسعار الدولار الذي يقيس تحركه أمام سلة من العملات الرئيسية بشكل طفيف، لكنه بقي قرب أعلى مستوى له منذ 16 شهرا مقابل العملات الرئيسية الاثنين 15 نوفمبر مع انتظار المتعاملين أدلة جديدة بشأن الاقتصاد الأميركي بعد تقديم رهانات الأسبوع الماضي على رفع سعر الفائدة على خلفية التضخم الحاد.

وتراجع مؤشر أسعار الدولار بشكل طفيف من المستويات التي سجلها يوم الجمعة عند 95.120، وذلك عندما حقق أكبر مكاسب أسبوعية له منذ منتصف أغسطس آب ولامس 95.266 للمرة الأولى منذ يوليو تموز 2020.

أسعار العملات الأخرى

ولم يطرأ تغير يذكر على سعر اليورو مسجلا 1.14455 دولار وظل على مقربة من أدنى مستوى وصل إليه منذ 16 شهرا يوم الجمعة عندما سجل 1.1433 دولار.

هذا وارتفع الدولار بشكل طفيف إلى 113.965 ين، وارتفع الجنيه الإسترليني 0.08% إلى 1.3421 دولارا مواصلا الصعود من أدنى مستوى له هذا العام عند 1.3354 دولار والذي سجله يوم الجمعة.

ومن جهة أخرى استقر الدولار الأسترالي المعروف بأنه شديد التأثر بالمخاطر عند 0.7331 دولار، ويذكر أن العملة قد ارتفعت 0.54% يوم الجمعة بعد صعودها من أدنى مستوى لها منذ أكثر من شهر عند 0.7277 دولار والذي وصلت إليه في نفس اليوم.

وحقق الدولار الأميركي أعلى مستوياته في عام 2021 مقابل الجنيه الإسترليني واليورو، بينما يعاني الين الياباني من أسوأ هبوط له خلال شهر، بعد أعلى قراءة للتضخم بالولايات المتحدة منذ 30 عاما والتي عززت الرهانات على رفع أسعار الفائدة.

وأظهرت بيانات نمو أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة بأسرع وتيرة سنوية منذ 1990 الشهر الماضي ويعتقد متعاملون أن مجلس الاحتياطي الفدرالي سيرد برفع أسعار الفائدة أسرع من أقرانه في أوروبا واليابان.

وهبط اليورو في ظل اعتبار البنك المركزي الأوروبي يتلكأ في تشديد السياسة، وهبط أكثر إلى 1.1465 دولار اليوم الخميس، وهو أدنى مستوى منذ يوليو تموز 2020.

كما تراجع الجنيه الإسترليني أيضا مسجلا أدنى مستوياته في 11 شهرا اليوم الخميس عند 1.3393 دولار. وواصل الين تراجعا حادا عن مكاسب حققها في الآونة الأخيرة إلى 114.15 مقابل الدولار وسجل الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي قاع شهر واحد.

هذا وقد تراجع الدولار الأسترالي 0.4% إلى 0.7298 دولار بينما هبط نظيره النيوزيلندي 0.3% إلى 0.7038 دولار.