“شومر” يحث “بايدن” على الاستفادة من الاحتياطي البترولي لتخفيف أسعار الوقود

حث زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر الرئيس جو بايدن على الاستفادة من احتياطيات الحكومة الأمريكية من وقود الطوارئ للمساعدة في خفض أسعار البنزين.

قال شومر ، وهو ديمقراطي كبير السناتور في نيويورك ، في مؤتمر صحفي يوم الأحد: “يحتاج المستهلكون إلى إغاثة فورية في مضخة الغاز ، ولذا فإنني أحث الإدارة على الموافقة على مبيعات الوقود من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي في البلاد”.

ألمح بايدن ، الذي تراجعت شعبيته جزئيًا ، حيث يلومه العديد من الأمريكيين على فشله في احتواء التضخم ، إلى أنه قد يتخذ إجراءات تهدف إلى ترويض أسعار الوقود.

ورفض أحد كبار المساعدين الإفصاح يوم الأحد عما إذا كان الرئيس سيستفيد من احتياطي البترول الاستراتيجي.

قال بريان ديس ، مدير المجلس الاقتصادي الوطني للبيت الأبيض ، لشبكة سي إن إن: “لقد أوضح الرئيس أن جميع الخيارات مطروحة على الطاولة”. “نحن نراقب الوضع بعناية شديدة.”

ساهمت أسعار البنزين التي بلغت أعلى مستوياتها في سبع سنوات ، إلى جانب ارتفاع تكاليف المأوى والطعام والسيارات ، في ارتفاع التضخم.

ارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 6.2٪ في 12 شهرًا حتى أكتوبر ، وهي أسرع وتيرة سنوية منذ عام 1990 ، وفقًا لبيانات وزارة العمل الصادرة الأسبوع الماضي.

أوبك : ارتفاع أسعار الوقود سيقلص الطلب على النفط

كانت قد خفضت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) الخميس توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في الربع الأخير من العام الحالي بسبب ارتفاع أسعار الطاقة، غير أنها أبقت على توقعاتها بنمو قوي للطلب أعلى من مستويات ما قبل الجائحة في عام 2022.

وارتفع إنتاج أوبك النفطي 220 ألف برميل في أكتوبر إلى 27.45 مليون برميل.

وقالت أوبك في تقرير شهري إنها تتوقع أن يبلغ متوسط الطلب على النفط 99.49 مليون برميل يوميا في الربع الأخير من 2021، بانخفاض قدره 330 ألف برميل يوميا عن توقعات الشهر الماضي.

وذكرت المنظمة أيضا أنها تتوقع نمو الطلب العالمي على الخام 4.15 مليون برميل يوميا العام القادم، دون تغير عن توقعات الشهر الماضي، وهو ما سيرفع الاستهلاك العالمي أعلى من مستويات عام 2019.

ورفعت المنظمة توقعاتها لنمو إنتاج النفط الصخري الأميركي في 2022 إلى 610 آلاف برميل من 410 آلاف في توقعات سابقة.