إريكسون تطلق اتصالات حساسة للوقت لتوفير تجارب تقنية الجيل الخامس

· مجموعة البرمجيات الجديدة توفر زمن استجابة منخفض ثابت وموثوقية فائقة لشبكات الجيل الخامس

عززت شركة إريكسون (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ERIC) قدراتها في مجال تقنية الجيل الخامس مع إطلاقها حلًا شاملًا يوفر زمن استجابة منخفض ثابت وموثوقية فائقة، تلبي مطالب تطبيقات وخدمات حساسة للوقت للمستهلكين والشركات وهيئات القطاع العام.

وتعمل إريكسون على تمكين الاتصالات الحساسة للوقت من خلال منتج جديد من منتجات إنترنت الأشياء، يمكن نشره بسهولة كترقية برنامج على شبكات الجيل الخامس العامة والخاصة في مناطق واسعة ومحلية، ضمن أي نطاق تردد لشبكات الجيل الخامس. وبعد قيامها بنشر شبكات الجيل الخامس على مستوى العالم وتدشينها بنجاح النطاق العريض المتنقل المحسّن وخدمات الوصول اللاسلكي الثابت، سيتيح الحل الجديد لمزودي خدمات الاتصالات تعزيز التجارب التي يقدمونها للمستهلكين في مجال حالات استخدام الوسائط في الوقت الفعلي، مثل الألعاب السحابية والواقع المعزز والواقع الافتراضي، وإطلاق تجارب جديدة في مجال التحكم عن بعد، وأتمتة التنقل، والتحكم الصناعي.

وفضلًا عن 2.5 مليار مستخدم من هواة اللعب على الأجهزة المحمولة في جميع أنحاء العالم والذين سيتمكنون الآن من الاستمتاع بتجربة لعب خالية من التأخير، يعد الحل الجديد مثاليًا لجميع مستخدمي تقنيات الجيل الخامس الذين يسعون للحصول على تجارب واقع ممتد غامرة. كما سيعود هذا الحل الجديد بالنفع على الشركات والصناعات والمؤسسات والهيئات العامة، وخاصة بعد أن أصبحت عمليات الإنتاج أو الخدمات ذات المهام الحرجة تعتمد بشكل كبير على اتصال موثوق عالي الأداء.

وفي تعليقه على الحل الجديد، قال بير نارفينغر، رئيس وحدة منتجات الشبكات في إريكسون: “نحن مستمرون بتقديم حلول جيل خامس مبتكرة تغذي عملية تبني شبكات الجيل الخامس وانتشارها حول العالم. كما أننا الآن ننتقل بشبكة الجيل الخامس إلى مستوى جديد من خلال الاتصالات الحساسة للوقت، التي تستطيع تزويد عملائنا بالأدوات اللازمة لتحسين وتوسيع عروضهم للمستهلكين والمؤسسات وهيئات القطاع العام، بما يمكنهم من زيادة تحقيق الدخل من شبكات الجيل الخامس بشكل فعّال”.

وتعد الاتصالات الحساسة للوقت من إريكسون مجموعة أدوات برمجية تلغي حالات التأخير والانقطاع في شبكات المحمول. وتجمع هذه الاتصالات بين معيار الاتصالات فائقة الموثوقية ذات زمن الاستجابة المنخفض، المحدد في مشروع شراكة الجيل الثالث، مع ابتكارات إريكسون بهدف تقليل وقت الاستجابة. ويوفر هذا المنتج الذي يستند إلى خبرة شركة إريكسون في مجال شبكة الوصول اللاسلكي، والنقل، وشبكة الجيل الخامس الأساسية، وإدارة وتنسيق الخدمة، وأنظمة دعم الأعمال، وخدمات الدعم، وقت استجابة منخفضًا ثابتًا عند 50 مللي ثانية إلى 1 مللي ثانية، من طرف إلى طرف وبمستويات موثوقية تبلغ من 99.9% إلى 99.999%، مما يتيح إطلاق حالات استخدام حساسة للوقت على نطاق واسع.

وجدير بالذكر أن العديد من حالات الاستخدام الناشئة هي ذات طبيعة حساسة للوقت، وتتطلب ضمان زمن استجابة منخفض ثابت وأداء فائق الموثوقية، وهو أمر غير متاح حاليًا في شبكات الجيل الرابع والخامس. وقد تم تصميم الحل الجديد لتلبية هذه المتطلبات وتمكين إطلاق إمكانات الجيل الخامس بشكل كامل.

حالات العملاء: الريادة في مجال شبكات الجيل الخامس لإطلاق حالات استخدام حساسة للوقت منذ عام 2017

أطلقت إريكسون حالات استخدام اختبارية حساسة للوقت لتقنيات الجيل الخامس بالتعاون مع عملاء وشركاء في قطاعات صناعية، مثل BT وHyperbat وEinride وTelia وBoliden وABB وAudi وFraunhofer IPT وDT وRockwell.

وكانت شركة إريكسون قد دخلت مؤخرًا في شراكة مع Deutsche Telekom وTelstra لإظهار فوائد تقنية L4S، التي توفر زمن استجابة منخفض وخسارة منخفضة وإنتاجية قابلة للزيادة، في تقليل زمن التأخر في لعبة سحابية تفاعلية. وتعد تقنية L4S من الميزات الجديدة لمجموعة البرمجيات الجديدة الخاصة بأدوات الاتصالات الحساسة للوقت. وحققت إريكسون أيضًا إنجازًا جديدًا بالتعاون مع شركة MediaTek لإثبات قدرة شبكات الجيل الخامس على توفير زمن استجابة منخفض بوتيرة ثابتة يبلغ 1 مللي ثانية مع موثوقية تبلغ 99.99% في كل من الوصلة الصاعدة والوصلة الهابطة على نطاق الموجة المليمترية “mmWave”.

من جانبه، قال توموهيرو سيكيوا، المدير التنفيذي والرئيس التنفيذي للشبكة في شركة SoftBank: “نحن على ثقة بأن الاتصالات الحساسة للوقت هي عامل رئيسي لإطلاق الإمكانات الكاملة لتقنيات الجيل الخامس. ويعد قطاع السيارات والنقل من الصناعات التي يمكن أن يلعب فيها هذا الحل دورًا مهمًا وجذريًا. كما يمكن لشبكة الجيل الخامس من خلال توفير اتصالات موثوقة ومتسقة بزمن استجابة منخفض، تحسين قطاع الصحة والسلامة العامة، وتعزيز كفاءة حركة المرور، وجعل النقل أكثر استدامة.”

كما قالت شانا سينيفيراتنه، المدير التنفيذي لتطوير وحلول التكنولوجيا في شركة Telstra: “عملنا مع إريكسون كشريك تقني لتحسين تجربة العملاء بشكل مستمر من خلال توفير إمكانات شبكة محسّنة. وسوف تتيح لنا أدوات الاتصالات الحساسة للوقت مثل تقنية L4S، تقديم زمن استجابة منخفض ثابت، الأمر الذي يعد بالغ الأهمية لتطبيقات مثل الفيديو في الوقت الفعلي والواقع الافتراضي والواقع المعزز والألعاب السحابية.”

وأضاف جيه إس بان، مدير عام نظام الاتصال اللاسلكي والشراكات في MediaTek: “لقد أثبتنا من خلال التعاون مع إريكسون ما يمكن أن تقدمه شبكات الجيل الخامس من زمن استجابة منخفض ثابت وموثوقية فائقة سواء في الوصلة الصاعدة أو الهابطة. ويعكس هذا الإنجاز الهام قدرة شبكات الجيل الخامس في تمكين التطبيقات الأكثر تطلبًا والأكثر حساسية للوقت، مثل التحكم في الوقت الفعلي لأنظمة الأتمتة الصناعية.”

وفي سياق متصل، قال ديف فاسكو، مدير التكنولوجيا المتقدمة في شركة Rockwell Automation: “يمكن للاتصالات الحساسة للوقت التي توفرها شبكات الجيل الخامس تغيير قطاع الأتمتة الصناعية، عن طريق تقليل استخدام الكابلات، وزيادة المرونة وتحسين مستويات الإشراف والمراقبة، وتمكين تطبيقات رقمية متنقلة جديدة. وتمثل القدرة على توفير زمن استجابة منخفض ثابت وموثوقية فائقة أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة لربط تقنية الواقع الممتد، وأجهزة الاستشعار، ووحدات التحكم، والمشغلات الآلية، بشكل لاسلكي، مما يعزز إنتاجية وكفاءة العمليات الصناعية.”

وقال باتريك فيلكينز، مدير أبحاث إنترنت الأشياء والبنية التحتية لشبكة الاتصالات في شركة البيانات الدولية “IDC”: “لا شك بأن هذا الابتكار الجديد من إريكسون في مجال الجيل الخامس سيعمل على تعزيز مبادرات شبكات الجيل الخامس العامة والخاصة، فضلًا عن أنه يوفر القدرة على تجاوز إمكانات الشبكات اللاسلكية للمؤسسات والاستهلاك الصناعي، إلى جانب موثوقيته الفائقة وزمن الاستجابة المنخفض إلى المنخفض للغاية، والذي يتيح تقديم نهجٍ أوسع مصمم بشكل خاص لاتفاقيات مستوى الخدمة وجودة الخدمة. وتعمل إريكسون على دعم الصناعة وتقويتها من خلال توفير أفضل أدوات تقنيات الجيل الخامس وأكثرها تقدمًا حتى الآن، والتي تعمل على أي نطاق تردد، لتقديم خدمات اتصالات حساسة للوقت تتوافق مع مختلف سيناريوهات النشر.”