CDC البريطانية: توسعات ميناء العين السخنة سيسهم بـ3% للناتج المحلي المصري

 

أكدت شيرين شهدي مديرة مجموعة CDC البريطانية في مصر، أهمية الشراكة مع موانئ دبي العالمية “ميناء العين السخنة”، فيما يتصل بتطوير عدد من الموانئ بالقارة الأفريقية.

وقالت شهدي  إن الاستثمار يشكل جزءا من الشراكة على نطاق أوسع لتسريع الإمكانات التجارية لقارة أفريقيا على المدى الطويل، ابتداء من موانئ السخنة في مصر ودكار في السنغال وبربرة في جمهورية أرض الصومال.

وأوضحت أن استثمار المبالغ، في الصفقة له أهداف تنموية بعيدة المدى إذ أن أفريقيا تضم ثلث سكان العالم لكن الحركة التجارية تمثل 4% فقط من حجم نقل الحاويات فيها، كما تفتقر القارة لقدرة الموانئ على تلبية الحاجات المحلية.

وتوقعت أن تسهم توسعات الحركة التجارية في ميناء السخنة بما يزيد على 3% من إجمالي الناتج المحلي المصري، وتساهم في إيجاد 1.4 مليون وظيفة عمل بشكل غير مباشر.

كانت شركة موانئ دبي العالمية ومجموعة سي.دي.سي البريطانية لتمويل التنمية، أعلنتا الثلاثاء، أنهما اتفقتا على الاستثمار المشترك في البنية التحتية للنقل والخدمات اللوجستية في قارة أفريقيا، بقيمة إجمالي تصل لـ 1.72 مليار دولار.

وذكرت الشركتان أن الاستثمارات في الموانئ ومستودعات الحاويات والمجمعات التجارية والبنية التحتية الأخرى ستكون من خلال منصة استثمارية أنشأتها مؤخرا موانئ دبي مع المجموعة البريطانية.

وأضافت موانئ دبي العالمية المملوكة لحكومة دبي إنها ساهمت في المنصة بحصص أقلية في ثلاثة موانئ تديرها في أفريقيا وإنها تعتزم استثمار مليار دولار في غضون السنوات القليلة المقبلة.

ذكرت مجموعة سي.دي.سي البريطانية أن الاستثمارات ستركز في البداية على توسيع الموانئ التي تديرها دبي العالمية في ميناء العين السخنة بمصر ودكار بالسنغال وبربرة في منطقة أرض الصومال الانفصالية.

وتعهدت موانئ دبي المملوكة لحكومة دبي باستثمار مليار دولار في غضون السنوات القليلة المقبلة في حين تعتزم المجموعة البريطانية استثمار 320 مليونا وقد تضخ ما يصل إلى 400 مليون دولار إضافية.