النواب الأميركي يوافق بصورة نهائية على رفع سقف الدين ل 28.9 تريليون دولار

أعطى مجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الديمقراطيون موافقته النهائية مساء الثلاثاء على مشروع قانون أقره مجلس الشيوخ لرفع حد الاقتراض لحكومي مؤقتا إلى 28.9 تريليون دولار، مما يحول دون خطر التخلف عن سداد الديون حتى مطلع ديسمبر كانون الأول على الأقل.

وحافظ الديمقراطيون، الذين يسيطرون بهامش ضئيل على مجلس النواب، على الالتزام الحزبي ليقر بذلك المجلس زيادة سقف الدين 480 مليار دولار بواقع 219 صوتا مقابل 206 أصوات.

وقال أربعة أعضاء جمهوريين وعضو ديمقراطي بمجلس الشيوخ الأميركي الاسبوع الماضي  إن المجلس سيؤجل تصويتا كان من المزمع إجراؤه بعد ظهر اليوم لتعليق سقف الدين للحكومة الاتحادية البالغ 28.4 تريليون دولار.

ولم يتضح على الفور متى سيجرى التصويت المؤجل.

وقال جيروم باول سابقا رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي الأربعاء إن من “المهم جدا” أن يرفع الكونجرس سقف الدين الاتحادي في الوقت المناسب، ولا ينبغي لأحد أن يفترض أن البنك المركزي يمكنه أن يحمي بشكل كامل الاقتصاد أو الأسواق المالية إذا تخلفت الولايات المتحدة عن سداد دينها.

وفي مؤتمر صحفي عقب اختتام أحدث اجتماع للجنة صانعة السياسة النقدية بمجلس الاحتياطي الفدرالي، امتنع باول عن أن يقول ما إذا كان على اتصال بوزارة الخزانة أو أعضاء الكونغرس بشأن هذا الأمر.

واغلقت بورصة وول ستريت على ارتفاع حاد الخميس الماضي في صعود واسع النطاق بقيادة أسهم التكنولوجيا، إذ حدت هدنة في مواجهة بالكونجرس الأمريكي بشأن

سقف الدين من القلق إزاء احتمال تخلف الحكومة عن سداد ديونها هذا الشهر.

قفزت أسهم الشركات ذات رؤوس الأموال الضخمة، ومنها أبل وأمازون ومايكروسوفت، وكانت أكبر داعم لمؤشري ستاندرد اند بورز وناسداك.

وتحرك مجلس الشيوخ خطوة صوب إقرار زيادة قدرها 480 مليار دولار في الحد المسموح لوزارة الخزانة باقتراضه، الأمر الذي حال دون مواجهة حزبية أخرى حتى ديسمبر كانون الأول.

ومن ناحية أخرى، أظهرت بيانات أن عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات إعانة البطالة تراجع الأسبوع الماضي بأكثر وتيرة له في ثلاثة أشهر، مما يشير إلى أن تعافي سوق العمل يستعيد قوته الدافعة مع بدء انحسار أحدث موجات كوفيد-19.

وتترقب السوق بيانات الوظائف الأميركية في القطاعات غير الزراعية والتي من المقرر أن تصدر غدا الجمعة.

وقال براد نيومان، مدير استراتيجية السوق في ألجير، “أرقام اليوم تعزز التوقعات بأن التوظيف سيخطو خطوة كبيرة في الأشهر المقبلة، وأعتقد أن هذا أمر إيجابي بالنسبة للاقتصاد”.

وأضاف “تجاوز السوق جدار القلق اليوم، إذ تراجعت المخاوف من مأزق سقف الديون وتعززت الآمال في تسريع مكاسب التوظيف”.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا واحدا بالمئة إلى 34760.34 نقطة في حين صعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.83 بالمئة ليغلق عند 4399.82 نقطة.