بنك مصر يقدم أول قرض ديجيتال لعملاء المشروعات الصغيرة أونلاين خلال 5 أيام

كشف شريف البحيري العضو المنتدب لشركة مصر للابتكار الرقمي- بنك مصر، عن قيام بنك مصر بتقديم أول قرض ديجيتال ومنتج رقمي متكامل في مصر لعملاء المشروعات الصغيرة أونلاين فى خلال 5 أيام.

وقال العضو المنتدب لشركة مصر للابتكار الرقمي- بنك مصر، إن البنك الرقمي يقدم مجموعة جديدة من الخدمات المصرفية لفئات الشباب، بما يتناسب مع احتياجاتهم بجانب الخدمات المصرفية الخاصة بالتعاملات الدولية، مشيرًا أن فترة الحصول على القروض من البنك الرقمي 5 أيام فقط مقارنة بالبنوك التقليدية.

ولفت إلى ان الديجيتال بنك من أهم الأدوات المصرفية للوصول إلى الشمول المالي، لسهولة الوصول إلى أكبر شريحة من العملاء خصوصا أن الأرقام تؤكد أننا في البنك نفتح أكثر من 40 ألف حساب في اليوم.

وأضاف البحيري أن البنوك الرقمية تتميز بتقديم الخدمة بسهولة ويسر، سواء داخل او خارج مصر، مشيرًا أن مع إصدار البنك المركزي المصري تراخيص للبنوك الرقمية نستطيع الوصول إلى أكثر من مليون عميل سنوياً.

وأشار أن إطلاق البنك الرقمي يأتي في إطار مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي “مصر الرقمية” وتوجهات البنك المركزي لتحقيق الشمول المالي والتحول الرقمي؛ بهدف التخلص من الأوراق النقدية ومواكبة التطورات العالمية في تيسير الإجراءات من خلال توفير أحدث الخدمات للمواطنين.

وأضاف أنه سيتم تحويل كافة الأوراق والمستندات إلى الديجتيال خاصة في عمليات القروض، والتي تتطلب توقيع العميل، ومن ثم فإن تحويلها إلى ديجيتال يمثل خطوة هامة في آلية عمل البنك الرقمي.

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي نظمها مركز إيدج للأعمال والابتكار عن التحول الرقمي ومستقبل التجارة الالكترونية  أن البنية التكنولوجية  قادرة على تلبية احتياجات البنوك الرقمية والقطاع المصرفي وكافة المشروعات القومية للدولة في مجالات الرقمنة والشمول المالي .

أفتتح الندوة أحمد إبراهيم الرئيس التنفيذي لشركة راية للمباني والإنشاءات بكلمة أوضح فيها أن الكورونا كان لها عامل كبير في التسريع بعملية التحول الرقمي، ومرونة الشركات وقدرتها على التأقلم كانت العامل الأساسي في النجاة والاستمرار، وقد عملنا على اتباع أحدث الأساليب التكنولوجية الذكية في المباني الخاصة بنا وتقديم حلول جديدة ومبتكرة لتقوية الثقة مع العملاء واكتساب عملاء جدد من رواد الأعمال.