الكويت تقلص أسعار النفط الخام لآسيا في نوفمبر للشهر الثاني على التوالي

قلصت الكويت أسعار النفط للبيع الرسمية لخامين تبيعهما لآسيا للشهرالثاني على التوالي في نوفمبر، وفقا لرويترز.

فقد حددت سعر خام التصدير الكويتي في نوفمبر عند 90 سنتا للبرميل فوق متوسط الأسعار المعروضة لخامي عمان ودبي، بانخفاض 35 سنتا عن الشهر السابق.

وتخفيضات سعر خام التصدير الكويتي تقل خمسة سنتات عنها بالنسبة للخام العربي المتوسط السعودي في الشهر ذاته.

كما قلصت سعر البيع الرسمي للخام الكويتي الخفيف الممتاز في نوفمبر إلى 1.80 دولار للبرميل فوق الأسعار المعروضة لعمان ودبي، بتراجع 15 سنتا عن الشهر السابق.

وارتفعت أسعار النفط الجمعة الماضي ، وصعدت نحو 4% في أسبوع، إذ دفعت أزمة عالمية في الطاقة أسعار الخام الأمريكي لتسجل أعلى مستوى في نحو 7 سنوات بينما تواجه الدول المستهلكة الكبرى للطاقة مشكلات في الوفاء بالطلب.

وعلى الرغم من تنامي الطلب العالمي على الطاقة مع تعافي الأنشطة الاقتصادية من الجائحة، قالت أوبك وحلفاؤها إنهم سيستمرون على مسار يقلل تدريجيا من خفض الإنتاج.

كما قالت الحكومة الأميركية إنها تراقب أسواق الطاقة، إلا أنها لم تعلن أي خطط فورية لاتخاذ إجراءات لخفض الأسعار مثل الضخ من الاحتياطيات الاستراتيجية وهو ما دعم الأسعار أيضا.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 44 سنتا أو 0.5% إلى 82.39 دولار للبرميل. وفي وقت سابق من الأسبوع، وصل برنت لأعلى مستوى في 3 سنوات مسجلا 83.47 دولار للبرميل.

كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.05 دولار أو 1.3% إلى 79.35 دولار للبرميل عند التسوية وشكل ذلك أعلى إغلاق للخام الأميركي منذ 31 أكتوبر تشرين الأول 2014.

ولامس خام غرب تكساس الأميركي الوسيط مستوى فوق 80 دولارا للبرميل لفترة وجيزة في وقت سابق من جلسة اليوم.

وشهدت أسواق الطاقة نقصا في الإمدادات في مواجهة تحسن الطلب على الوقود مع تعافي الأنشطة الاقتصادية من تبعات الجائحة. ويخشى الكثيرون من أن حلول شتاء بارد قد يضع مزيدا من الضغوط على إمدادات الغاز الطبيعي.

وأمرت الصين المناجم في إقليم منغوليا الداخلية بزيادة إنتاج الفحم للتخفيف من أزمة الطاقة.