شركة “وورلد فيو” تطلق رحلة للفضاء بسعر مخفض

أطلقت شركة “وورلد فيو” World View رحلة للفضاء بسعر مخفض عن الأسعار التى طرحتها الشركات المنافسة والتى أبرزها شركة “فيرجن جالاكتيك” التابعة لرجل الاعمال ريتشارد برانسون.

وبدأت الفترة الأخيرة الشركات الكبري فى تنظيم رحلات فضائية إلي العالم الخارجي .

وتنافس كل من ريتشارد برانسون وجيف بيزوس وإيلون ماسك على سرعة قيادة الرحلات للفضاء.

كانت قد أطلقت شركة “فيرجن جالاكتيك” مبيعات تذاكر طيران فضائية يوم الخميس لرحلات الفضاء التي تبدأ من 450 ألف دولار للمقعد.

وتقدم شركة “فيرجن”  ثلاثة عروض للمستهلكين – مقعد واحد ، وباقة متعددة المقاعد ، وشراء كامل للرحلة.

بينما عملت “وورلد فيو” على تصميم وإنتاج مناطيد الارتفاعات الشاهقة وهي مناطيد مملوءة بالهيدروجين والهليوم تستعمل لإجراء الدراسات العلمية على الغلاف الجوي.

وتخطط الشركة لاستخدام المنطاد في نقل سفينة الفضاء إلى مسافة 100 قدم في طبقة الستراتوسفير في رحلة قد تستغرق فترة تتراوح ما بين 6 ساعات إلى 12 ساعة، وهو أكثر من ضعف زمن الرحلة على متن “فيرجن جالاكتيك” لمدة تتراوح ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات.

مركبة وورلد فيو
مركلة وورلد فيو

ومن المتوقع إطلاق أول مهمة على متن “سبيس بورت كانيون” Spaceport Grand Canyon في 2023.

وتخطط الشركة لتنفيذ إرساء السفينة الفضائية على طبقة الستراتوسفير باستخدام المظلة الهوائية لتنفيذ هبوطًا سلسًا.

كما من المقرر تحديد المسارات مسبقًا بحيث يتم ضمان إقلاع وهبوط المشاركين بأمان، وتستهدف الشركة إنشاء سبعة مواقع إطلاق.

وتستهدف وورلد فيو أن يكون لديها 28 مركبة فضائية في جميع أنحاء العالم، لإجراء أربع رحلات يوميًا في كل موقع من المواقع السبعة.

كما من المحتمل أيضًا استخدام السفن للأحداث الخاصة مثل مشاهدة كسوف الشمس.

وسوف تضم 8 ركاب واثنين من طاقم المركب، وسيهتم الفرد الأول بأن كل شيء على متن المركبة الفضائية يعمل بصورة صحيحة، فيما سوف يهتم الثاني بالعملاء وتقديم الطعام والمشروبات.

ولن يحتاج الركاب لارتداء طاقم المركبة الفضائية، بل سوف يتم التحكم في الضغط ودرجة الحرارة على غرار الطائرات

وبدأت الشركة في استقبال الحجز المسبق لرحلاتها الشهر الحالي، ويرجع السعر المنخفض للرحلة مقارنة بأقرانها إلى أن الموارد الطبيعية المستخدمة في تشغيلها بتكلفة أقل من الوقود.