هيئة تحكيم دولية تغرم الإيرانية للنفط 607.5 مليون دولار لصالح دانة غاز الإماراتية

قالت شركة الطاقة الإماراتية دانة غاز الثلاثاء 28 سبتمبر إن هيئة تحكيم دولية حكمت لها بمبلغ 607.5 مليون دولار في نزاع بشأن إمدادات الغاز مع الشركة الوطنية الإيرانية للنفط.

ويتعلق النزاع بعقد بيع وشراء غاز مدته 25 عاما بين شركة نفط الهلال التابعة لدانة غاز والشركة الإيرانية، إذ تقول دانة غاز إنه لم يجر توصيل أي غاز.

وأما التعويضات التي حُكم بها، والتي تأتي في أعقاب حكم لصالح دانة في 2014، فهي للأعوام الثمانية والنصف الأولى من الاتفاق الممتد 25 عاما، والذي كان من المقرر أن يبدأ في 2005.

وقالت دانة غاز في بيان إنه تم تحديد جلسة استماع نهائية بشأن “مطالبة أكبر بكثير” للسنوات المتبقية، وهي 16 سنة ونصف السنة، في أكتوبر من العام المقبل في باريس، ومن المقرر أن يصدر قرار بهذا الشأن في 2023.

وأضافت أن المبلغ الحالي الذي حُكم به من شأنه أن يعزز بشكل كبير ميزانيتها العمومية.

وارتفعت أسعار النفط الاثنين 27 سبتمبر، للجلسة الخامسة على التوالي، فيما بلغ برنت أعلى مستوياته منذ أكتوبر 2018 ويتجه صوب 80 دولارا للبرميل، إذ يخشى المستثمرون أن تشح الإمدادات على نحو أكبر بسبب ارتفاع الطلب في أجزاء من العالم.

وصعد خام برنت 1.44 دولار أو ما يعادل 1.8% ليبلغ 79.53 دولار للبرميل عند التسوية، بعد أن حقق مكاسب على مدى ثلاثة أسابيع متتالية.

وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي 1.47 دولار أو ما يوازي 2% لتبلغ 75.45 دولار للبرميل عند التسوية، وهو أعلى مستوى منذ يوليو، بعد أن ارتفع للأسبوع الخامس على التوالي.

ورفع Goldman Sachs توقعه لخام برنت بحلول نهاية العام بمقدار عشرة دولارات إلى 90 دولارا للبرميل.

وتشهد الإمدادات العالمية شحا بسبب التعافي السريع للطلب على الوقود من تفشي السلالة دلتا وإلحاق الإعصار أيدا الضرر بالإنتاج الأميركي.

ويواجه أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحلفاؤهم، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، صعوبات في زيادة الإنتاج إذ يستمر نقص الاستثمار أو تأخر أعمال الصيانة بسبب الجائحة.

وقال منتجون ومتعاملون في مؤتمر للقطاع إنه من المتوقع أن يصل الطلب العالمي على النفط إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول أوائل العام القادم في الوقت الذي يتعافى فيه الاقتصاد، بيد أن فائض طاقة التكرير قد يضغط على التوقعات.

وقال جريج هيل رئيس شركة هيس إنه من المتوقع ارتفاع الطلب العالمي إلى 100 مليون برميل يوميا بحلول نهاية 2021 أو في الربع الأول من 2022.

وبلغ الاستهلاك العالمي من النفط 99.7 مليون برميل يوميا من النفط في 2019 وفقا لوكالة الطاقة الدولية، قبل أن تلحق جائحة كورونا الضرر بالأنشطة الاقتصادية والطلب على الوقود.