البنك المركزي السعودي ومصرف الإمارات المركزي يعلنان بنود إصدار عملة رقمية موحدة للبنكين

أعلن البنك المركزي السعودي “ساما” ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي في بيانٍ مشترك نتائجَ مشروع “عابر”، الهادف لاصدار عملة رقمية موحدة للبنكين.

وتجدر الإشارة إلى أنه في ضوء التجارب والأبحاث المستمرة، فقد أطلق البنكان المركزيان مشروع “عابر” كمبادرة مُبتكرة تعد من أوائل التجارب عالمياً على مستوى البنوك المركزية في مجال إصدار عملة رقمية موحدة للبنكين؛ تهدف إلى إثبات مبدأ وفهم ودراسة أبعاد إصدار عملة رقمية للبنوك المركزية (Wholesale CBDC).

تم استخدام تقنية السجلات الموزعة عن كثب من خلال التطبيق الفعلي، والتعامل مع هذه التقنيات بشكل مباشر من أجل تنفيذ التحويلات المالية بين البنوك في البلدين بشكل يضمن تقليص مدة إنجازها وتخفيض تكلفتها، وذلك عن طريق إصدار عملة رقمية للبنكين المركزيين مغطاة بالكامل صادرة بشكل مشترك بين ساما ومصرف الإمارات المركزي.

يُذكر أن العملة تستخدم فقط من قبل البنكين المركزيين والبنوك المشاركة في المبادرة كوحدة تسوية لعمليات البنوك التجارية في كلا البلدين؛ سواء كانت عمليات محلية أو عمليات بين حدود البلدين.

مشروع عابر والعملة الرقمية الموحدة

مشروع «عابر» هو مبادرة مبتكرة بين البنك المركزي السعودي ومصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي كمشروع تجريبي؛ يهدف إلى إثبات جدوى وفهم ودراسة أبعاد استخدام تقنية السجلات الموزعة في التسويات المالية عن كثب من خلال التطبيق الفعلي، وفهم متطلبات إصدار عملة رقمية مشتركة بين المملكة والإمارات من أجل تطوير أنظمة الدفع عبر الحدود بين البلدين عن طريق استخدامها كوحدة تسوية لعمليات البنوك التجارية في كلا البلدين، سواء كانت عمليات محلية أو عمليات بين حدود البلدين، نقلاً عن بيانات البنك المركزي السعودي.

اهداف مشروع عابر

دراسة إمكانيات تقنيات السجلات الموزعة وتجربتها وفهمها بشكل أكبر وتحليل مدى جاهزيتها.

استكشاف حل بديل للدفع عبر الحدود باستخدام تقنية السجلات الموزعة للتغلب على التحديات المرتبطة بآليات الدفع الحالية عبر الحدود بين البنوك.

فهم فكرة الإصدار الثنائي للعملة الرقمية وتجربتها، وتحليل مدى جاهزيتها ومواءمتها لمتطلبات البنكين المركزيين.

رؤية مشروع «عابر» لاصدار عملة رقمية موحدة

إنشاء عملة بنك مركزي رقمية يمكن استخدامها عبر الحدود بين البنوك التجارية المعنية باستخدام شبكة واحدة وعملة رقمية واحدة لتسوية المدفوعات عبر الحدود.

جهات مشاركة

أحد الجوانب المهمة التي تميز المشروع المشاركة الفاعلة للبنوك التجارية على المستوى التشغيلي والفني منذ المراحل الأولى للمشروع، حيث شاركت 6 بنوك تجارية؛ 3 من كل دولة في جميع مراحل المشروع، ما منح هذه البنوك فرصة تجربة استخدام وتشغيل حل دفع بين البنوك يستند إلى تقنية السجلات الموزعة.