إنتاج النفط الصخري الأميركي من المتوقع أن يسجل في أكتوبر أعلى مستوى منذ أبريل 2020

قالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير اليوم الاثنين إن إنتاج النفط من التشكيلات الصخرية السبعة الرئيسية في الولايات المتحدة من المتوقع أن يرتفع

بحوالي 66 ألف برميل يوميا في أكتوبر تشرين الأول إلى 8.1 مليون برميل يوميا، وهو ما سيكون الأعلى منذ أبريل نيسان 2020 .

وقال التقرير إن هذه التوقعات تستند إلى نمو الإنتاج في حوض بيرميان، أكبر حقل أمريكي للنفط الصخري، حيث تشير التقديرات إلى أن الإنتاج سيزيد بمقدار 53 ألف برميل يوميا الشهر القادم.

وقال مكتب سلامة وحماية البيئة في الولايات المتحدة إن 40% من ساحل إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي في الجانب الأميركي من خليج المكسيك ظل متوقفا اليوم الاثنين بعد أسبوعين من الدمار الذي أحدثه الإعصار إيدا في لويزيانا.

ويعادل ذلك حوالي 794 ألف برميل يوميا من إنتاج الخام و1.15 مليار قدم مكعبة يوميا من الغاز. وما زالت 47 منصة إنتاج متوقفة عن العمل.

وتقترب نيكولاس، وهي عاصفة أخرى قد تصبح إعصارا، من تكساس مما يهدد منشآت نفطية على ساحل الخليج بأمطار غزيرة وفيضانات.

وجرت عمليات إجلاء أمس الاثنين من منصات النفط البحرية في خليج المكسيك في الوقت الذي بدأت فيه مصافي تكرير النفط البرية الاستعداد للعاصفة الاستوائية نيكولاس، التي تتجه صوب ساحل تكساس بسرعة رياح قدرها 70 ميلا في الساعة، أي نحو 113 كيلو مترا في الساعة، مهددة ولايتي تكساس ولويزيانا اللتين ما زالتا تتعافيان من الإعصار آيدا.

ولا يزال أكثر من 40% من إنتاج النفط والغاز في ساحل الخليج الأميركي متوقفا حتى أمس الاثنين، بعد أسبوعين من اجتياح الإعصار أيدا لساحل ولاية لويزيانا وفقا لمكتب السلامة والإنفاذ البيئي المنظم للقطاع.

وجاءت مكاسب الأسعار أيضا في ظل مخاوف من تعطل إنتاج النفط في ليبيا.

وذكرت المؤسسة الوطنية للنفط إن عمليات التحميل في ميناءي النفط الليبيين السدرة ورأس لانوف استؤُنفت يوم الجمعة بعد توقف ليوم واحد، لكن مهندسا في ميناء الحريقة قال إن الميناء ما زال مغلقا بسبب محتجين.

ووافقت الحكومة الأميركية على بيع النفط الخام من احتياطي الطوارئ الوطني لثماني شركات من بينها إكسون موبيل وشيفرون بموجب عطاء مجدول لجمع المال من أجل تمويل الميزانية الاتحادية.

وأشار متعاملون إلى أن السحب الصيني المزمع من الاحتياطيات البترولية الاستراتيجية ربما يعزز الإمدادات المتاحة في ثاني أكبرمستهلك في العالم للخام.