تراجع أسعار النفط اليوم بعد مكاسب اسبوعية مرتفعة

تراجعت أسعار النفط الأربعاء 25 أغسطس، لتلتقط أنفاسها بعد صعود قوي هذا الأسبوع بفعل خسارة ربع إنتاج المكسيك ودلائل تفيد أن الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، احتوت أحدث تفش لفيروس كورونا.

وهبطت العقود الآجلة لخام برنت 25 سنتا ما يعادل 0.4% إلى 70.80 دولار للبرميل بحلول الساعة 05:25 بتوقيت جرينتش، بينما نزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 28 سنتا ما يعادل 0.4% إلى 67.26 دولار.

هذا وارتفعت العقود الآجلة للخامين نحو 8% خلال اليومين السابقين لتمحو معظم الخسائر التي مُنيت بها على مدار سبع جلسات.

وارتفعت الأسعار إثر انخفاض إمدادات من المكسيك بأكثر من 400 ألف برميل يوميا نتيجة حريق في رصيف نفطي لكن شركة النفط الحكومية تتوقع استئناف الإنتاج في الثلاثين من الشهر الجاري.

وارتفعت أسعار النفط أكثر من 3% امس الثلاثاء 24 أغسطس، مواصلة مكاسبها الكبيرة بدعم من توقعات إيجابية للطلب بعدما أصدرت جهة تنظيمية أميركية الموافقة الكاملة الأولى لأحد لقاحات كورونا، بينما تعرضت المكسيك لتوقف كبير في الإنتاج بسبب حريق في منصة نفطية.

وزادت العقود الآجلة لخام برنت 2.30 دولار، بما يعادل 3.35%، لتسجل عند التسوية 71.05 دولار للبرميل.

وصعد خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.90 دولار بما يُعادل 2.89%، ليبلغ عند التسوية 67.54 دولار للبرميل.

أسعار النفط تواصل الصعود للجلسة الثانية على التوالي

بعد أن قفزت أسعار النفط أمس الاثنين بما يزيد على 5% بدعم من ضعف الدولار، استمرت الأسعار في تحقيق مزيد من الصعود مع ختام تعاملات جلسة الثلاثاء ليستعيد خام برنت مستويات 70 دولار ويُغلق فوق مستويات 71 دولار.

وفي الأسبوع الماضي، تكبد الخامان القياسيان كلاهما أكبر خسائرهما الأسبوعية في أكثر من تسعة أشهر، ويرجع السبب الرئيسي في ذلك إلى ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا مع انتشار المتحور دلتا مما جعل العديد من الدول تفرض قيود جديدة على السفر.

 

وتلقت أسعار النفط اليوم دعمًا من حريق منصة نفطية قبالة المكسيك يوم الأحد، والذي أدى إلى خفض الإنتاج النفطي لشركة بيميكس، بالإضافة إلى انتعش استهلاك شركات التكرير الهندية من الخام في يوليو لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر مع تعافي الطلب على الوقود مما دعم الأسعار.

يُذكر أن الهند هي ثالث أكبر مستورد للنفط في العالم.

وأصدرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية أمس موافقتها الكاملة على لقاح فايزر-بيونتيك الذي يؤخذ على جرعتين، وذلك بعد أن كانت منحت اللقاح موافقة للاستخدام الطارئ في ديسمبر الماضي، مما ساهم في تعزيز مكاسب النفط.

ويأمل المسؤولون في إقناع الأميركيين الذين لم يتلقوا التطعيم بأنه آمن وفعال.

حريق منصة بيميكس النفطية

أدى حريق منصة بيميكس النفطية المملوكة للدولة بنسبة 25% إلى خفض الإنتاج النفطي، حيث أدى الحريق لوفاة خمسة عمال وإيقاف إنتاج 421 ألف برميل يوميا.