السعودية تجري مسحا عن ثروات معدنية في ربع أراضيها بـ5 تريليونات ريال

بدأت المملكة العربية السعودية اليوم أعمال المسح الجيوفيزيائي في منطقة الدرع العربي باستخدام أولى طائرات المسح الجيوفيزيائي بدعم من هيئة المساحة الجيولوجية في المملكة.

وتعد هذه العملية أضخم مسح جيوفيزيائي للكشف عن الثروة المعدنية إذ يغطي المسح ربع مساحة المملكة.

وقال خالد المديفر نائب وزير الصناعة والثروة المعدنية لشؤون التعدين في السعودية في مقابلة مع قناة العربية، اليوم، إن المعلومات المتوفرة قبل المسح الحالي، تظهر وجود مخزونات معادن تقدر بوجه عام بحوالي 5 تريليونات ريال في المملكة.

ووصف بدء هذا المسح الضخم، بأنه لحظة تاريخية، كبيرة جدا، تمثل إطلاق برنامج غير مسبوق سيوفر معلومات قيمة تمكن من زيادة الاستثمار في هذا القطاع الحيوي.
وأوضح المديفر أن مخزونات التعدين في المملكة، توفر فرصاً كبيرة، ستحددها عمليات المسح، وستضاعفها، مبيناً أن الدرع العربي بمساحته يعد من أهم الدروع في العالم، ويماثل الدرع الكندي والأسترالي، ولم يزل الكثير من الثروات في الدرع العربي في الذهب والنحاس والزنك والرصاص والنيكل قيد الاكتشاف وهي سلع أساسية في تمكين الصناعة ومستقبلها.

وستشمل الأعمال المسح الجيوفيزيائي المغناطيسي والإشعاعي الجوي لكامل منطقة الدرع العربي، إذ تغطي المساحة 600 ألف كيلومتر مربع.

سيسهم المسح في الكشف عن المخزونات المعدنية والتي سيؤدي إلى تحفيز الاقتصاد وتنويع الإيرادات تحقيقا لرؤية 2030.

من جهته أكد الرئيس التنفيذي لهيئة المساحة الجيولوجية المهندس عبدالله الشمراني، في مقابلة مع “العربية” إطلاق أول طائرة للمسح الجيوفيزيائي في محافظة الدوادمي بمنطقة الرياض بهدف الحصول على البيانات الجيولوجية المتنوعة عالية الدقة للدرع العربي، والذي يغطي مساحة تصل الى 600 ألف كم2 من مساحة المملكة وتهدف أيضًا إلى الكشف عن المخزونات المعدنية التي تزخر بها.

وأضاف أن هذه البيانات ستساهم في دعم الاستكشاف المعدني، مما سيؤدي إلى تحفيز الاقتصاد وتنويع الإيرادات في المملكة من خلال جذب الاستثمار في قطاع التعدين تحقيقًا لأهداف رؤية المملكة 2030.

وأشار إلى أن المملكة تُعد من أغنى دول العالم من حيث الموارد المعدنية، التي تُقدر قيمتها وفقًا لبيانات وزارة الصناعة والثروة المعدنية بنحو 5 تريليونات ريال، والثروة المعدنية ستكون ثروة اقتصادية ثالثة بعد البترول والبتروكيماويات.

وقال إن أعمال المسح الجيوفيزيائي الجوي ستشتمل المسح الجيوفيزيائي المغناطيسي والإشعاعي الجوي لكامل الدرع العربي بالمملكة، مبيناً أن الهيئة تستهدف من خلال هذه الأعمال الحصول على، بيانات المغناطيسية الأرضية والطيف الإشعاعي بدقة عالية، وخرائط رقمية للمغناطيسية الأرضية والإشعاعية إضافة إلى التفسيرات الجيولوجية للخرائط المغناطيسية والإشعاعية التي تعكس أهم التراكيب الجيولوجية والسحنات الصخرية، ومن خلالها يتم تحديد وحصر أهم نطاقات بيئات التمعدن.

وأضاف أن عمليات المسح سيجري من خلالها أرشفة وإدراج هذه المخرجات والتفسيرات والتقارير الفنية بقاعدة البيانات الوطنية لعلوم الأرض NGD لتوفير بيانات علوم الأرض للمستفيدين بمجالات متعددة من أهمها مجالات الاستثمار التعديني ومجالات البحث العلمي.