صحفي مقرب من قائد الأرجنتين: مارادونا أراد أن يتم تحنيطه وعرضه على الجماهير

قلة من الناس كانت لديهم القدرة على قول لا لدييجو مارادونا في الحياة ، لكن يبدو أن عائلته قد تقدمت بطلب أخير غير عادي.

قال مارادونا ، الذي توفي بنوبة قلبية يوم الأربعاء عن 60 عامًا ، لأصدقائه خلال حظر فيروس كورونا أنه عندما توفي أراد أن يتم تحنيطه وعرضه على الجماهير ، وفقًا لمارتن أريفالو ، الصحفي المقرب من قائد الأرجنتين السابق .

قال أريفالو لـ TyC Sports: “عندما ظهرت فكرة التمثال لأول مرة ، قال:” لا ، أريدهم أن يحنطوني “.

وأكد أريفالو ، أحد المراسلين القلائل الذين تمتعوا بثقة قائد الأرجنتين ، تفاصيل رغبات اللاعب لرويترز ، مضيفًا أن البطل أراد “البقاء معنا إلى الأبد”.

تم تحنيط أسطورتين أخريين من تاريخ الأرجنتين الحديث ، الرئيس خوان بيرون وزوجته إيفا بيرون.

وذكرت وسائل إعلام أرجنتينية أن أحد الحاضرين عندما اقترح قائد الأرجنتين الفكرة كان محاميه ماتياس مورلا ، الذي اقترح مهاجم نابولي وبوكا جونيورز السابقين إضفاء الطابع الرسمي على طلبه مع كاتب عدل ، وهو ما فعله يوم 13 أكتوبر.

ولم يرد مورلا على الفور على طلب للتعليق.

ومع ذلك ، تم تعيين الأسرة لدفن بطل الأرجنتين إلى جانب والديه في مقبرة في ضواحي بوينس آيرس.

واصطف عشرات الآلاف من الأشخاص لتوديع نعش القائد في القصر الرئاسي يوم الخميس ، حيث تسببت الحشود الضخمة في حدوث اضطرابات واشتباكات مع الشرطة.

وفي مسيرته الدولية مع الأرجنتين، خاض 91 مباراة دولية وسجل 34 هدفًا.

لعب مارادونا في أربع بطولات في كأس العالم، بما في ذلك كأس العالم 1986 في المكسيك حيث كان قائداً للأرجنتين وقادهم للفوز على ألمانيا الغربية في النهائي، وفاز بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.

في ربع نهائي كأس العالم 1986، سجل كلا هدفي الفوز 2–1 على إنجلترا اللذان دخلا تاريخ كرة القدم لسببين مختلفين.

الهدف الأول سجله باستخدام يده دون أن ينتبه الحكم، ويعرف بـ”يد الرب”، بينما سجل هدفه الثاني بعد جري 60 م (66 يارد) ومراوغته لخمسة لاعبين من إنجلترا، وتم التصويت على هذا الهدف ليكون “هدف القرن” من قبل المصوتين على موقع FIFA.com في عام 2002.

 

المصدر : رويترز