وزيرة الصحة: مصر تستقبل 5.2 مليون جرعة من لقاحي فايزر وموديرنا خلال أيام

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة، إن مصر ستستقبل 5.2 مليون جرعة من لقاحي فايزر موديرنا خلال الأيام القليلة المقبلة.
وأضافت أن الفترة المقبلة ستشهد طرح الإنتاج القومي من لقاح “فاكسيرا سينوفاك” والذي سيتراوح من 15 إلى 18.5 مليون جرعة شهريًا.
وأعلنت وزيرة الصحة عن زيادة عدد مراكز التطعيمات المخصصة للسفر إلى 145 مركز على مستوى الجمهورية.
وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي، إنه تم تخصيص 3 مراكز كبرى، شملت “أرض المعارض بمدينة نصر بالقاهرة، ومدينة البعوث الإسلامية بالإسكندرية، ومبنى بأكاديمية الفنون بالجيزة”، حيث تستوعب تطعيم ما يقرب من 60 ألف مواطن من المسافرين في اليوم.

 

وأشارت الوزيرة إلى وصول شحنات أخرى من جرعات لقاح “جونسون أند جونسون” خلال الأيام القادمة لاستمرار تطعيم المسافرين.
وقالت إنه سيتم تقليل المدة الزمنية بين الجرعتين لمتلقي لقاح استرازينكا من المسافرين؛ إلى 4 أسابيع، وذلك وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية في هذا الشأن، وتابعت أن تم تخصيص مركز بمقر البعثات للخارج التابع لوزارة التعليم العالي بمنطقة مدينة نصر، وذلك لتسهيل تطعيم المسافرين لأغراض البعثات التعليمية سواء في مرحلة التعليم الجامعي أو ما بعد الجامعي.
وأكدت الوزيرة تطعيم 95% من العاملين بوزارة الصحة والسكان، لافتة إلى استمرار تطعيم كافة العاملين بالوزارات ودواوين الحكومة والقطاعات والهيئات والجهات التابعة، بالإضافة إلى تطعيم المواطنين في الشركات والبنوك والمناطق الصناعية والفنادق السياحية والنوادي والموانئ وغيرها.
كما أكدت الوزيرة استمرار تسجيل وتطعيم جميع العاملين في وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي حتى شهر سبتمبر القادم، وفقًا لقرار دولة رئيس مجلس الوزراء، استعدادا لبدء العام الدراسي الجديد، داعية كافة العاملين في وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم بالتسجيل على الموقع الإلكتروني، وستصلهم رسالة تحديد الموعد ومكان التطعيم، خلال 72 ساعة من التسجيل، لتلقي اللقاح في مراكز التطعيمات الموزعة على مستوى الجمهورية.
واستقبلت وزيرة الصحة والسكان، صباح اليوم الأحد، وزير صحة دولة جيبوتي الدكتور أحمد عبد الله، والوفد المرافق له، بديوان عام وزارة الصحة والسكان، لبحث الخطوات التنفيذية لإنشاء المستشفى المصري بجيبوتي، كأول مسشتفى متخصص في النساء والولادة والأطفال، وفقًا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بعد زيارته لدولة جيبوتي في شهر مايو الماضي.
واستعرضت الوزيرة خلال الاجتماع المخطط الهندسي والبرنامج الوظيفي المقترح للمستشفى والذي يعد أول مستشفى متخصص للأطفال والنساء بدولة جيبوتي، على مساحة أكثر من 8000 متر ويضم أقسام (النساء والتوليد، الاستقبال والطوارى، الرعاية المركزة، المناظير، حضانات الأطفال، غرف عمليات أطفال، غرف عمليات نساء)، بالإضافة إلى عيادات خارجية ، وعيادات متابعة الحمل والولادة، وقسم للأشعة يضم جميع أنواع الأشعة، وقسم للتحاليل المعملية.
وأشارت الوزيرة إلى أن المستشفى سيزود بمنطقة للخدمات تضم سيارة إسعاف، ومحطة معالجة مياه، ومحطة كهرباء، ومحطة للتخلص الآمن من النفايات الطبية، كما سيتم إلحاق بالمستشفى مدرسة للتمريض في تخصص الأطفال والنساء بإشراف مصري لضمان استدامة الخدمات المقدمة بالمستشفى.
كما تناول الاجتماع سبل التعاون بين البلدين في مجال التدريب، حيث وجهت الوزيرة بإرسال فريق طبي مصري لتدريب الأطباء في دولة جيبوتي في مجال الطب الوقائي وبرامج رعاية الطفل، والتطعيمات الأساسية للأطفال، والتغذية مما سيكون له أثرًا كبرًا في تحسين مؤشرات صحة الطفل.
وخلال مؤتمر صحفي عقدته الدكتورة هالة زايد ونظيرها الجيبوتي، أكدت وزيرة الصحة والسكان أن المستشفى سيعد خطوة تاريخية كبيرة وهامة بين مصر وجيبوتي، موضحة أنه سيتم البدء في تنفيذ المستشفى خلال الشهر المقبل بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية في مجال الإنشاءات، حيث سيقع المستشفى بحي “بلبلة” وفقًا لاحتياجات الجانب الجيبوتي، مضيفة أن مصر ستقوم بإمداد المستشفى بالفرق الطبية وجميع التجهزات الطبية وغير الطبية والأدوية اللازمة لتشغيل المستشفى، فضلاً عن تبادل الخبرات وتدريب الأطباء في دولة جيبوتي.
وذكرت الوزيرة أنه تم إرسال فريق مصري إلى دولة جيبوتي الفترة الماضية للوقوف على الاحتياجات الطبية للشعب الشقيق ومعاينة موقع إنشاء المستشفى، للبد السريع في التنفيذ، استجابة لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عقب زيارته دولة جيبوتي في شهر مايو الماضي والتي تم خلالها الاتفاق على إنشاء هذا المستشفى.