أسعار الذهب ترتفع الى 1809.6 دولار مدعومة بتراجع العملة الخضراء

الفضة تصعد 0.3% إلى 23.38 دولار للأونصة.. و البلاتين يزيد 0.4% إلى 967.15 دولار

سجلت أسعار الذهب العالمية اليوم الخميس ارتفاعا طفيفا مدعومة بتراجع الدولار، و يراهن المستثمرون على أن بيانات الوظائف الأمريكية المحبطة وتزايد إصابات فيروس كورونا في أنحاء العالم تدفع السلطات الأمريكية نحو الإعلان عن المزيد من إجراءات التحفيز.

وارتفعت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.2% إلى 1809.61 دولار للأونصة ،  وزادت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.1% إلى 1807.80 دولار.، فيما هبط مؤشر الدولار 0.1% اليوم، ما يعزز جاذبية الذهب بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.

ومن المعادن النفيسة الأخرى، صعدت الفضة 0.3% إلى 23.38 دولار للأونصة. وزاد البلاتين 0.4% إلى 967.15 دولار وربح البلاديوم 1.2% ليسجل 2368.68 دولار.

وقال هارشال باروت استشاري الأبحاث بجنوب آسيا لدى ميتال فوكس: “لحظنا تحسن الإقبال على المخاطرة بسبب التفاؤل بشأن اللقاح، وكانت هذه من الرياح المعاكسة للذهب،”لكن مع استمرار نزول الدولار، تجد أسعار الذهب نوعا من الدعم”.

كيف تأثرت مصر بإرتفاع أسعار الذهب

أسعار الذهب

أسعار الذهب

وفي مصر ارتفعت أيضًا أسعار الذهب اليوم الخميس بشكل طفيف  في بداية التعاملات الصباحية بالسوق المحلية متأثرة بصعود سعر سعر أوقية الذهب في بورصة المعادن العالمية لاول مره بعد هبوطها علي مدار 3 ايام.

وسجل سعر جرام الذهب عيار 21 وهو العيار الأكثر مبيعًا في مصر، صعودا بنحو 2 جنيه  للجرام اليوم ، حيث بلغ سعر الذهب اليوم 789 جنيهًا، مقارنة بسعر للجرام صباح امس الذي سجل 787 جنيها غير شامل المصنعية.

وصعد سعر جرام الذهب عيار 24 فى تعاملات اليوم 902 جنيهًا، وسجل عيار 21 اليوم 789 جنيهًا للجرام، وارتفع سعر جرام الذهب عيار 18 لنحو 677 جنيهًا  وسجل سعر الجنيه الذهب 6311 جنيهًا.

وكانت أسعار الذهب في مصر هبطت نحو جنيهين للجرام، خلال تعاملات أمس الأربعاء، ليصل مجموع انخفاضها خلال الأيام الثلاثة السابقة نحو 25 جنيها للجرام.

ويصنف الذهب أحد الملاذات الآمنة وقت الأزمات،وتعرف الملاذات الآمنة بالأدوات المالية التي  تزيد قيمتها خلال فترات الانكماش الاقتصادي و تستخدم للنفور من المخاطر. تبرز هذه الأصول الدفاعية في أوقات الأزمات لأنها لا ترتبط ارتباطًا وثيقًا بتطور الاقتصاد، مما يعني أنه يمكن إعادة تقييمها حتى في حالة انهيار السوق.

ويعود سبب “تسمية” بعض الأصول بالملاذ الآمن، لأنها توفر الأمان عندما يسيطر الخوف على الأسواق، إلى عدة أسباب، أهمها أن هذه الأدوات مضمونة من قبل كيانات لا شك في مصداقيتها، لأن المستثمرين يعتقدون أنها ستكون دائمًا قابلة للسيولة في أي وقت و لن تفلس أبدًا، كما إن  المستثمرين يعرفون تاريخ هذه الأصول و يعرفون أنهم نجوا من جميع الأزمات المالية في العالم، على سبيل المثال المعادن الثمينة.