“سيلزفورس” تسعى للاستحواذ على “سلاك تكنولوجيز” في صفقة قيمتها 17 مليار دولار

تسعى “سيلزفورس” الأميركية، شركة إدارة علاقات العمل، للاستحواذ على “سلاك تكنولوجيز”، وفقا لأشخاص مطلعين تحدثوا لـ “وول ستريت جورنال” في صفقة تقدر قيمتها بأكثر من 17 مليار دولار.

تختص “سلاك تكنولوجيز” بتزويد المستخدمين ببرمجيات يمكنها استبدال رسائل البريد الإلكتروني وتوفير خدمة تراسل فوري بين فرق العمل والموظفين والتشاور عن مشروعات مختلفة.

وذاع صيت تطبيق “سلاك” بعد إعلان بنك “إتش إس بي سي” وشركة “فورد” وشركات كبرى غيرهما استخدام خدمات الشركة التكنولوجيا.

وتصل القيمة السوقية لشركة سلاك 23.2 مليار دولار وفقًا لإغلاق سهم الشركة فى البورصة الأمريكية أمس.

وأوضحت المصادر أن الإعلان عن الصفقة قد يكون يوم الثلاثاء المقبل متزامناً مع إعلان سيلزفورس عن نتائجها المالية للربع الثالث، وفقاً لما اطلعت عليه “العربية.نت”.

سيلزفورس هي أكبر بائع في العالم للبرمجيات التي تستخدمها الشركات لإدارة علاقات العملاء. بدأت قبل 21 عاما ويديرها المؤسس المشارك مارك بينيوف، وكانت رائدة في توفير البرمجيات السحابية من خلال الاشتراك بدلا من تركيب أجهزة الخوادم المكلفة.

230 مليار دولار القيمة السوقية لشركة سيلزفورس

تبلغ القيمة السوقية لشركة سيلزفورس حوالي 230 مليار دولار والتي انخفضت أسهمها بعد كشف “وول ستريت جورنال” عن الصفقة المحتملة بنحو 5%، فيما ارتفعت أسهم “سلاك” 30%.

وقد زادت منافسة مايكروسوفت، و سيلزفورس في السنوات الأخيرة، على برمجيات الأعمال، ويمكن أن تشتد إذا تمكنت من شراء شركة “سلاك”.

ووفقاً لموقع NBC News، فإن قيمة الصفقة النهائية قد تتجاوز استحواذ فيسبوك على “واتساب” البالغة نحو 19 مليار دولار.

وقامت Salesforce بسلسلة من عمليات الاستحواذ لتعزيز وصولها للعملاء، بما في ذلك الاستحواذ على منصة تحليلات البيانات Tableau Software في عام 2019 بقيمة 15 مليار دولار وصفقة أصغر هذا العام لمزود البرامج السحابية Vlocity.

فيما تعمل شركة سلاك في مجال تطبيقات المراسلة والحوسبة السحابية، ومع انتشار وباء كورونا وتحول العمل إلى المنزل أضافت الشركة نحو 1.8 مليون عميل إلى منصتها في مارس الماضي، كما ارتفع عدد العملاء بنسبة 50% خلال العام الجاري مقابل الفترة من عام 2019، وفقًا لـ Sensor Tower، الذي يتتبع تنزيلات التطبيقات.

مع العلم أن المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي ستيوارت بترفيلد كان يحاول تحويل سلاك إلى أكثر من مجرد أداة اتصالات للأعمال التجارية.

وقد دخلت سلاك في شراكة مع بائعي برامج آخرين لتحويل نفسها إلى منصة يمكن من خلالها للشركات الوصول إلى مجموعة متنوعة من الخدمات التي يحتاجونها لتشغيل عملياتهم، مما يوفر واجهات لمقدمي أدوات الأعمال الآخرين مثل شركة Workday، وشركة Dropbox البائعة للتخزين السحابي، وSalesforce.