التضخم في منطقة اليورو يكسر حاجز اعلى مستويات 3 سنوات بـ 2.2%

ارتفع التضخم في منطقة اليورو بنسبة 2.2% في يوليو، وهو أعلى معدل في نحو ثلاث سنوات، كما أنه يفوق هدف البنك المركزي الأوروبي لتضخم في حدود 2%، وذلك حسبما أظهرته بيانات نهائية صدرت الأربعاء 18 أغسطس عن مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي Eurostat مؤكدة تقديره السابق.

وقال Eurostat إن أسعار المستهلكين في المنطقة التي تضم 19 دولة ارتفعت 2.2% في يوليو على أساس سنوي بعد زيادة 1.9% في يونيو، وكان ذلك أعلى معدل منذ أكتوبر2018.

وهبط التضخم في المنطقة على أساس شهري 0.1% مما يتفق مع متوسط توقعات اقتصاديين استطلعت رويترز آراءهم.

ويرجع المعدل المرتفع في يوليو بشكل كبير إلى ارتفاع أسعار الطاقة التي قال Eurostat اليوم الأربعاء إنها زادت 14.3% على أساس سنوي، في أعلى زيادة هذا العام.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي Eurostat امس الثلاثاء 17 أغسطس إن اقتصاد منطقة اليورو قد نما بنسبة 2% في الربع الثاني من العام في تأكيد لقراءته السابقة، إذ حفز تخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا النشاط الاقتصادي بعد فترة ركود قصيرة.

وفي بيان منفصل، قال Eurostat إن نشاط التوظيف في التكتل الذي يضم 19 دولة قد نما 0.5% في الفترة من أبريل إلى يونيو مقارنة مع الربع السابق، وهو ما يتماشى مع توقعات اقتصاديين استطلعت رويترز آراءهم.

واقترن الارتفاع الجيد للناتج المحلي الإجمالي 2% مقارنة بالربع السابق مع ارتفاع 13.6% عن الفترة نفسها من العام الماضي، عندما عانى اقتصاد منطقة اليورو من أسوأ مراحل الجائحة.

وطرأ تعديل طفيف بالخفض على القراءة السنوية للناتج المحلي الإجمالي من التقدير السابق لـ Eurostat لنمو 13.7% الذي صدر في نهاية يوليو.

وجاء النمو على أساس فصلي في أعقاب انخفاض الناتج المحلي الإجمالي في فصلين مع انكماش اقتصاد منطقة اليورو 0.6% في الربع الأخير من 2020، وبنسبة 0.3% في الفترة من يناير إلى مارس.

وغذى نمو الناتج المحلي الإجمالي ارتفاعا في نشاط التوظيف في الفترة من أبريل إلى يونيو مع زيادة المؤشر 0.5% على أساس فصلي و1.8% على أساس سنوي.